مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية الثامن والعشرون بين 1 و12 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل

كشف القائمون على مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية الذي ينعقد سنوياً في القاهرة عن موضوع المؤتمر لهذا العام أي 2019، وتدرح مجلة الموسيقى العربية الالكترونية المذكرة التي أصدرتها بهذا الصدد دار الأوبرا المصرية مؤخراً:

التمهيد

لم تعد الموسيقى في عالمنا العربي المعاصر مجرد أداة للترفيه أو المتعة الجمالية الخالصة، بل تخطت هذا لتلعب دوراً مؤثراً في تشكيل وجدان الإنسان العربي، وتكريس القيم المعبرة عن ثقافته وتطلعاته.  ويشهد التاريخ العربي أن الموسيقى العربية قد أصبحت أحد الروابط القومية المهمة التي صاحبت الأحداث العظيمة والتحولات الكبرى في مسيرة المجتمع العربي وعبرت عنها. هذا على الرغم من التنوع الهائل الماثل في ثقافتنا العربية، والذي نراه مدعاة للثراء وباعثا على تجدد الإبداع والعطاء.

ومما لا شك فيه أن ثمة تأثيرا متبادلا بين الإبداع الموسيقى - بكل تجليانه - وما يعتمل في مجتمعنا العربي من حراك مجتمعي سواء في جانبه الرسمي أو ما تسهم به مؤسسات المجتمع المدني من أدوار بناءة تهتم بحفظ التراث الموسيقى العربي وصونه، وإعادة إنتاجه من خلال مجالات ثقافية متعددة، وإتاحة هذا التراث واستلهامه في إنتاج إبداعات موسيقية جديدة، وذلك باعتباره رافدا أصيلا يكرس لحضور الهوية الثقافية في أطرها المحلية والقومية في مواجهة موجات التغريب ورياح العولمة بما تحمله من مؤشرات إيجايبة معينة وسلبية في أغلب الأحيان.  ويسعى المؤتمر في دورته المرتقبة إلى التباحث حول هذا الطرح ، وذلك من خلال معالجة قضايا بعينها عبر المحاور الواردة أدناه.

المحاور

  1. المحور الأول: جدلية العلاقة بين الشباب العربي وتراثه الموسيقى

أفضت الأحداث المتلاحقة في مجتمعنا العربي إلى تغيرات كثيرة تركت آثارها العميقة على مناحي الحياة، وفي خضم هذه الأحداث برزت محاولات لطمس الهوية العربية وفصل الشباب العربي عن تاريخه وتراثه انبهارا بمنجزات العولمة التكنولوجية، وجريا وراء شعارات براقة. الأمر الذي يدعونا إلى التباحث حول أهمية تنشيط حركة إحياء التراث الموسيقى العربي وإعادة تقديمه بشكل يواكب التغيرات المجتمعية المتلاحقة ويتوافق مع الذائقة الجمالية للشباب العربي وذلك من خلال البحث في سبل إحياء وإعادة تقديم الأنماط الغنائية التي انحسرت، على سبيل المثال لا الحصر: الدور الغنائي والقصيدة والمونولوج الدرامى والنوبة والقدود وكذلك تراث المسرح الغنائي.... الخ ، بشكل مغامر پربط الشباب العربي بتراثهم الموسيقي الأصيل.  وكذلك البحث في سبل تعريف الشباب بالآلات الموسيقية العربية التقليدية والشعبية، وتشجيعهم على تعلم العزف عليها والإبداع الموسيقى لها. بالإضافة إلى تناول تجارب الشباب الموسيقية في عالمنا العربي والكشف عن مدى اقترابها من التراث الموسيقى العربي أو اغترابها عنه، وكذلك تأثرها بموجات وافدة أو روافد أجنبية.

  1. المحور الثاني: أثر الحراك المجتمعي على إبداع المرأة في الموسيقى العربية

تعكس مكانة المرأة في المجتمع مظهرا من مظاهر الرقي والنضج والتنوير الذي تتباهى به الأمم على كافة الأصعدة وفي كل المجالات، فقد امتد دورها الخلاق مؤثرا في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية والسياسية.  ولعل الحراك المجتمعي الذي شهده عالمنا العربي المعاصر قد أكد على أهمية وقيمة المرأة المبدعة وخصوصا في مجالات الثقافة والفنون، فلم تعد المرأة العربية مجرد ملهمة للمبدعين أو محركة للإيداع بل أصبحت مبدعة يشار إليها بالبنان بما قدمته من إبداع فني متميز وما لعبته من أدوار مؤثرة في حركة هذا المجتمع كصانعة الأجيال وحاملة للتراث وناقلة له، تسلمه للأجيال محافظة على الهوية الثقافية للأمة من خلال التربية ونقل الخبرة وتكريس القيم الأصيلة المعبرة عن هذا المجتمع، ويناقش هذا المحور النقاط الآتية:

    • أثر الظروف السياسية والاجتماعية والثقافية المختلفة على الإبداع الموسيقى للمرأة العربية. 

    • الخصائص الفنية المميزة لأعمال أهم المبدعات في الموسيقى العربية في مجالات الغناء والعزف والتأليف والتلحين، وآفاق الإبداع الارتجالي والتصرف اللحنى لديهن في الأعمال الآلية والغنائية العربية الحرة والمقيدة. 

    • الفرق النسائية ودورها في تقديم الأشكال الغنائية والآلية التي ارتبطت بالموسيقى العربية. 

    • المنسيات من المبدعات في الموسيقى العربية. 

    • الإسهامات النسائية الرائدة في مجالات التعليم الموسيقي، والبحث العلمي الأكاديمي، وإدارة المؤسسات الموسيقية في عالمنا العربي، وآثر هذه الإسهامات في مسيرة الإبداع الموسيقى العربي والأسباب والظروف والسباقات المجتمعية التي أدت إلى بروز أو انحسار هذا الدور.

  1. المحور الثالث: الموسيقى والطفل العربي بين الماضي والحاضر

لا شك أن التحولات الاجتماعية التي سادت العالم العربي قد انعكست على المنتج الموسيقي المقدم للطفل العربي في عالمنا المعاصر بسبب تطور وسائل وأدوات الإنتاج والتقديم، ومن منطلق التأكيد على أهمية الموسيقي كوسيلة فاعلة تسهم في تربية الطفل وتشكيل وعيه وتنشئته على نحو سليم يحميه من الأفكار المتطرفة ويغرس فيه قيم الانتماء والمواطنة، وتمكنه من الحفاظ على هويته، وتنعكس علي سلوكه وازدهاره الاقتصادي مستقبلا، ومن هذا المنطلق يولى هذا المحور اهتماما بالتباحث حول:

    • الخصائص الفنية لأغنية الطفل العربي في التراث الموسيقى الإذاعي والتليفزيوني في القرن العشرين.

    • المنتج الموسيقى المقدم للطفل في الوقت الراهن في الوسائل الإعلامية المختلفة وفي القنوات الفضائية المتخصصة للطفل العربي مالها وما عليها. 

    • المسابقات التي تنظم من قبل المؤسسات الرسمية والأهلية والإعلامية لتقديم الطفل العربي الموهوب موسيقيا وغنائيا ومدى إيجابية الدور الذي تلعبه في رعايته والحفاظ على موهبته وتطويرها.

ضوابط تقديم الأبحاث

وأبدت اللجنة العلمية للمؤتمر استعدادها تلقي الأوراق البحثية التي تعالج إشكالية المؤتمر ومحاوره وفق الضوابط الآتية:

 

    • أن يكون البحث جديدا ومرتبطا بمحاور المؤتمر، ولم يسبق تقديمه في أي منتدى أو مؤتمر أو نشره في دورية علمية أو على مواقع الانترنت. 

    • لا يزيد البحث عن ۲۰ صفحة مقاس A4 مكتوبة على برنامج Microsoft Office Word ونوع الخط Simplified Arabic مقاس 14. 

    • ضرورة أن يتضمن البحث المصادر والمراجع والتدوين الموسيقى للنماذج التي استعان بها الباحث. 

    • يختتم البحث بملخص يوضح موضوعه فيما لا يزيد عن صفحة واحدة و بنفس مواصفات البحث ). 

    • يراعى التدقيق اللغوي في الأبحاث المقدمةـ 

    • يرفق بالبحث نموذج ملخص للسيرة الذاتية للباحث بما لا يزيد عن 5 أسطر ويتضمن الاسم الرباعي - الجنسية - اللقب العلمي - الوظيفة الحالية - رقم الهاتف مصحوبا بكود البلد - الفاكس - البريد الإلكتروني المستخدم.

    • ضرورة أن يتضمن العرض التقديمي للبحث الأمثلة الموسيقية والنماذج السمعية أو المرئية المرتبطة بالموضوع في مدة لا تزيد عن 15 دقيقة للعرض.

    • يرسل البحث إلى البريد الإلكتروني للمهرجان  في موعد غايته ۲۰ أيلول/سبتمبر ۲۰۱۹ حتى يتسنى عرضه على اللجنة العلمية للمؤتمر. 

    • تقوم دار الأوبرا المصرية بإرسال دعوة رسمية للباحثين الذين تمت الموافقة على تقديم أبحاثهم في المؤتمر. وتوفر الدار الإقامة الكاملة والتنقلات الداخلية.

.