الصوت وتقنيات الغناء في الموسيقى العربية – مؤتمر علمي

عٌقد في الفترة الواقعة ما بين 17 و 18 تشرين الأول 2019. مؤتمر علمي حمل العنوان "صوت وتقنيات الغناء في الموسيقي العربية" .

في حفل افتتاح المؤتمر الذي أقيم في قاعة كلية الموسيقى والفنون المسرحية في الجامعة ، تحدث معالي الدكتور بديع الحاج عميد الكلية والدكتور كفاح فاخوري أمين المجمع العربي للموسيقى.

قال فاخوري في كلمته:   "أهمية المؤتمر العلمي الذي نحن بصدده. لا تتوقف عند موضوعه!"  وتوقف فاخوري عند العلاقة بين المنظمة والمكتب العربي للمجمع العربي للموسيقى التابعة لجامعة الدول العربية. في الفترة من عام 1999 عندما استضافت جامعة الروح القدس ولأول مرة في المجمع العربي للموسيقى في مؤتمره الخامس عشر والفعاليات التي نظمت للمناسبة للموسيقى العربية سنة 1932 ، وتكريم كوكبة من الموسيقيين اللبنانيين الذين مروا في تاريخ لبنان الحديث وتركوا بصماتهم.

بعد سنة 1999 ، يضيف فاخوري ، كرت سبحة التعاون بين المجمع والكلية المتنوعة أشكال من الأنشطة الموسيقية على مستوى عقد المؤتمرات والاجتماعات والندوات العلمية أم على مستوى تنظيم المعارض والمسابقات الفنية المتخصصة. "من يهتم برصد هذا التعاون

وأمل أمين المجمع "أن تكون هذا التعاون ويتعزز بما فيه الكفاية

كما هو أمل أن تسهم في تحليل النتائج الخاصة بهم في "مسيرة الغناء العربي" بالانطلاق مجدداً من رحم الأصالة.   وهذا في نظره لا يعني "الدعوة إلى التقيد والرجوع إلى الخلف ، كي لا نقول!"   وختم فاخوري كلمته قائلاً: "بالتأكيد هي معادلة صعبة لكنها ليست مستحيلة."

اما الدكتور بديع الحاج ، فجاءت كلمته على الشكل الآتي:

اللحن والشعر متلازمان في الموسيقى العربية منذ نشأتها. في الجاهلية كان الشعر مغنّى ، في العصر العباسي. في العصر الحديث ، تتبوأُ الأغنيةُ في عالمنا العربيّ ، غالبًا ما ينسى الملحّ أو كاتب القصيدة ليبقى اسم المغنّي ملازمًا للأغنية. و مثال كثيرة على ذلك ، بل قلْ بأنّ العكسَ شبهُ غائب. 

هذا الدور الذي يحتفل بالمؤسسة العربية للتصوير الفوتوغرافي في جامعة القدس العربية. الموسيقى العربيّة ".

في المؤتمر العربي وعبر محاور عدالة ، ومشاركة علماء ومتخصصين في الموسيقى العربية وعلم الصوت وتعلمه من دول العالم العربي ، مصر ، العراق ، سوريا ، الأردن ، الكويت ، السودان ، تونس ، البحرين ، لبنان ، أن يسلّط بعض الضوء على الصوت والأداء الغنائيّ العربيّ ماضيًا وحاضرًا مع استشراف للمستقبل ، كما يزورها ، وهي تتحدث عن المواضيع: الصوت والغناء ، الخامة والأداء ، تقنيّات اللفظ ومخارج الحروف ، التحكّم بالمقامات والانتقالات المقاميّة ، المراحل التاريخيّة لطريقة التنفيذ وتقنيّات الغناء ونوعيّة صوت ومقوّماتها ومميّزاتها ... كما يفقدها.

وختم العميد الحاج كلهم ​​بشخصه في العالم العربي للمشاركين بفروعه ، وكلهم باحثين عن "ورقة عملهم في المؤتمر". وهي الصوت البشريّ. "

وباستعراض وتحليل ما تجمع من معطيات ، تبيّن

·        ناصر بدن (العراق): واقع تدريس الغناء العربي ما بعد الدور في معاهد وكليات الفنون الجميلة في العراق وسبل النهوض به.

·        عبد الحميد حمام (الأردن): غناء القيان قبل الإسلام ، وغناؤهن في الحقبتين الأموية والعباسية: دراسة مقارنة.

·        ماجدة العفيفي (مصر): دراسة مقارنة لتأثيرات التقنيات الأوروبية على أداء كل من أسمهان وفيروز في الغناء العربي.

·        ليندا حجازي (الأردن): مسارات المقام في ألحان عبده الحمولي.

·        جورج أسعد جبرائيل (الأردن): تقنيات الغناء في الموسيقى العربية.

·        أماني حنفي (مصر): المساحة الصوتية وجمال الصوت عند أم كلثوم.

·        نهيل سلوم (سوريا): شمولية الأداء في غناء صباح فخري - دراسة تقنية للصوت الغنائي.

·        لانا خاطر زيادة (لبنان): الصوت: تشريح وتقنيات ونظافة.

·        شيرين بدر (مصر): خصائص الصوت العربي الجيد

·        داليا فهمي (مصر): تقنيات الغناء في مدرسة ابن سريج.

·        فتحي زغندة (تونس): الموسيقى الكلاسيكية التونسية من خلال أصوات مؤديها.

·        الأب بديع الحاج (لبنان): تأثير أداء الزجل والغناء

·        عصام الجودر (البحرين): مظاهر تأثر الأغنية البحرية في الربعين الثاني والثالث من القرن العشرين.

·        نبيل الدراس (الأردن): تقنية الصدى في الغناء.

·        ابتسام مكرم (مصر): دور الأغنية في كسب المهارات وتعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة .

·        رامي حداد (الأردن): أغاني وأناشيد الأطفال في المحبة والعامية.

·        هياف ياسين (لبنان): الهوية الثقافية المحلية في صناعة أغاني الأطفال - رؤية ومقترح.

·        نضال نصيرات (الأردن): القيم التربوية في منهاج الأغاني والأناشيد في الصفوف الأساسية في مرحلة الطفولة المتأخرة (دراسة وصفية - تحليل محتوى).

·        جوزف أبي رعد (لبنان): أغاني الأطفال ومشكلاتها.

·        كرم ملاك (مصر): طريقة مبتكرة لتعليم العزف على آلة البيانو لذوي الاحتياجات الخاصة.

·        صفاء حداد (الأردن): واقع الأغنية الأردنية وانعكاساته على توطيف التقنيات الغنائية.

·        وليد بو سرحال (لبنان): إضاءة على أسس الغناء العربي من خلال التسجيلات.

·        محمد سيف الدين تيجاني (السودان): الغناء العربي بين الماضي والحاضر: الكلام ، اللحن ، الإيقاع ، علاقة الكلام باللحن - السودان نموذجا.

·        مصطفى سعيد (مصر): أداء المشايخ المنشدين طريقا للتجدد الذاتي في الموسيقى المقامية الناطقة بالعربية.

·        إيلي توميّة (لبنان): المقامات العربية والمساحات الصوتية في الغناء العربي ما بين الربع الأول من القرن العشرين والعقد الثاني من القرن الحادي والعشرين - دراسة مقارنة.

·        مارون الراعي (لبنان): تقنية غناء الأوبرا باللغة العربية - نشأتها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها.

·        أنطوان البستاني (لبنان): تأثير الصوت والأداء في القرن العشرين (مع ظهور تأثير اختراع المذياع والميكروفون ومكبر الصوت والتكنولوجيا الرقمية).

·        الأب فادي طوق (لبنان): الموسيقى الشرقية وعصر النهضة.

·        الأب يوسف طنوس (لبنان): الصوت الغنائي العربي - جماله ، تركيزه ، تقنياته.

·        كفاح فاخوري: أغاني وأناشيد الأطفال باللغة العربية الفصحى - تجربة شخصية تربوية وإعلامية.

أما محاور المؤتمر فكانت:

-        المحور الأول: الصوت والأداء من الناحية التاريخيّة

-       المحور الثاني: الصوت والغناء العربي الكلاسيكي وإمكانيّة الكلام على "مدارس غنائيّة"

-       المحور الثالث: تقني

-       المحور الرابع: الزمن الحاضر

-       المحور الخامس: التربية الموسيقيّة

لقد بلغ عدد الأوراق المشاركة 30 ، بواقع 10 من لبنان ، و 7 من كل من مصر والأردن ، وورقة واحدة من كل من: العراق ، سوريا ، تونس ، البحرين ، السودان ، أمانة المجمع العربي للموسيقى.   ووزعت الأوراق على ثمان حلقات.

ستخرج من مؤلفاتك إلى الجامعة في القدس. - تخرج من كلية الدراسات العليا بجامعة القدس - الكسليك ، ومن المرتقب تخرجهم قريباً (5 من لبنان ، 2 من الأردن ، 1 من سوريا).

و الثامنة من مساء اليوم الأول في الجامعة البابا يوحنا بولس الثاني في الجامعة الأمسية. كان من المقرر أن يختتم المؤتمر في المساء اليوم بحفل لتكريم الموسيقي اللبناني. 

.