المقالات

آلاتنا الموسيقية التقليدية تطوير للإنتاج بهوية

. أخبار ومتابعات

أقامت ورشة صناعة الآلات الموسيقية ودار العود العراقي للثقافة والفنون التابعة لدائرة الفنون الموسيقية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية مهرجانها السنوي الأول تحت العنوان "ورشة بغداد لصناعة الآلات الموسيقية التقليدية."  وجاء شعار الورشة "آلاتنا الموسيقية التقليدية تطوير للإنتاج بهوية."   وتنوعت فعاليات المهرجان الذي استمر ليومين (29 و30 كانون أول/ ديسمبر 2019) بين معرض شامل شارك فيه صناع الآلات الموسيقية التقليدية وندوات شارك فيها متخصصونن في البحث الموسيقي وصناعة الآلات الموسيقية.  وكانت مناسبة للاحتفاء برواد صناعة الآلات الموسيقية فؤاد جهاد واستذكار الراحلين من الصناع أصحاب المنجز الريادي فائق محمد فاضل حسين وثابت البصري.  وتم تكريم الشباب المتميزين بصناعة الآلات بشهادات تقديرية. وتخلل المهرجان فعاليات موسيقية نفذها أطفال وشبان متميزين في العزف على آلة العود وبمواهبهم في أداء المقامات العراقية. ومن الباحثين الموسيقيين الذين ساهموا ببحوثهم وإداروا الندوات:

 

 

-          رئيس المهرجان عازف العود سامي نسيم، مدير ورشة صناعة الآلات الموسيقية ودار العود العراقي للثقافة والفنون

-          د. حبيب ظاهر العباس

-          د. هيثم شعوبي

-          د. صالح الفهداوي

-          د. دريد فاضل

-          د. وليد حسن الجابري

-           إلى جانب الأساتذة محمد عبد الرضا وعلي حسن وجلال الشطري وأحمد عارف.

وفي ختام فعاليات المهرجان، رفعت لجنة البحوث توصيات مهمة للجهات المعنية بالثقافة العراقية لتفعيل دور ورشة صناعة الآلات الموسيقية ودعمها وتطوير عملها والنهوض بها.

.