المقالات

الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي في 28 آذار/ مارس من كل عام المرتقب والمأمول

. أخبار ومتابعات

 

مع نهاية شهر آذار الحالي وتحديداً في الثامن والعشرين منه، تدعوكم مجلة الموسيقى العربية الالكترونية من هذا المنبر إلى الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي، أكان ذلك على المستوى الفردي أو الجماعي، الرسمي أو الشعبي، العام والخاص.

ولكن ما قصة اختيار هذا اليوم  بالذات، أي 28 آذار/مارس، بكلام آخر: لماذا هذا التاريخ تحديداً؟

الجواب أنه في 28 آذار/مارس من العام 1932 عُقد أول مؤتمر للموسيقى العربية من نوعه في القاهرة دعا إليه الملك فؤاد الأول (1868-1936)، ملك مصر آنذاك، وحضره إلى جانب كوكبة من الموسيقيين العرب كبار علماء الموسيقى من العالم وبخاصة من سحرتهم الموسيقى العربية وثرائها.  وفي المؤتمر تباحث كل هؤلاء بموضوع الموسيقى العربية وتوقفوا عند تاريخها ونظرياتها ومصطلحاتها ورصيدها ومقاماتها وإيقاعاتها.

وإعلان 28 آذار من كل عام موعداً للاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي جاء نتيجة مبادرة كان قد أخذها المجمع العربي للموسيقى على عاتقه بهدف إبقاء النوعية الرفيعة من هذه الموسيقى حية في ذاكرة الذواقة والمثقفين والأجيال الشابة.

أما لماذا المجمع العربي للموسيقى؟  فلأنه الوريث الشرعي للمؤتمر الأول الذي شهدته القاهرة سنة 1932 والذي أوصى في ختامه آنذاك بضرورة قيام هيئة متخصصة ذات طابع عربي جامع تكمل ما بدأه المؤتمر.

ويهدف المجمع العربي للموسيقى، وهو الهيئة المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، من ترويج الاحتفال بيوم الموسيقى العربي الدولي إلى تسليط الضوء على الموسيقى العربية والاهتمام بها ثقافياً وتربوياً واجتماعياً.

وبتاريخ 6/3/2019 وافق مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري إعلان يوم 28 آذار/مارس من كل عام يوماً للاحتفال بالموسيقى العربية.

وفي المؤتمر الأخير للمجمع الذي عقد في القاهرة في منتصف الشهر الماضي، أقرت لائحة بالخطوات والأنشطة التي يمكن الاختيار منها لتعزيز الاحتفال بيوم الموسيقى العربية.  وتضمنت اللائحة:

  • إقامة الحفلات والندوات والمعارض واللقاءات الفنية وعروض الشوارع بهدف التعريف بكنه الموسيقى العربية والترويج لدورها التاريخي والمعاصر وتنوعها في حياة الانسان العربي مع التوقف عند مبرر خص الموسيقى العربية بيوم 28 آذار/مارس من كل سنة.
  • إعداد وثيقة تعريفيّة بيوم الموسيقى العربية: مناسبته، أهميته، تاريخه، والأنشطة الممكن إقامتها للإحتفال به.
  • دعوة السفارات العربيّة والمكاتب الثقافيّة العربيّة في العالم لإحياء يوم الموسيقى العربيّة من خلال أنشطة مختلفة: حفلة، ندوة، ورشة عمل، إلخ.
  • ‌إجراء المقابلات الإعلامية التي تتناول الموسيقى العربية في كلّ بلد عربيّ وتروج ليوم الموسيقى العربية والتعريف به وبأهميته.
  • إقامة حفلات موسيقية عربية مجانية متاحة وبخاصة في القرى والأرياف.
  • التعريف بالموسيقى العربية في المدارس ويمكن أن يقوم بها طلاب كليّات ومعاهد الموسيقى في البلدان العربيّة.


يسر مجلة الموسيقى العربية الالكترونية أن تستقبل التغطيات الإعلامية التي تردها منكم والتي تعرف بما قمتم به أو تابعتموه من أنشطة مرتبطة بهذا اليوم لنشرها في الأعداد القادمة.

 

 

 

.