المقالات

نور القاسم عازفة بيانو بحرينية تسخر فنها للقضايا الاجتماعية

. أخبار ومتابعات

ولدت نور القاسم في العاصمة البحرينية المنامة. وهي تقيم حاليا في فيينا.  وقد اشتهر إخوتها وعائلتها في الطب والجراحة، إلا أنها، وهي الشقيقه الصغرى، سلكت مجالاً مختلفاً تماماً، عنينا مجال الموسيقى.

بدأت العزف على آلة البيانو في سن الرابعة، وتلقت أول دروس البيانو في المعهد الكلاسيكي للموسيقى في البحرين باشراف عدد من المدرسين، منهم البروفيسورة  روميانا غانوفا (بلغاريا) التي كانت الشخص الأكثر تأثيرا في شغف نور للبيانو وبخاصة موسيقى فريدريك شوبان.  وفي مرحلة لاحقة، واصلت دراستها الموسيقة في معهد البحرين للموسيقى بإشراف الدكتورة ميغلينا أبوستولوفا (بلغاريا).

إلى جانب العزف على البيانو وخلال دراستها في البحرين، تلقت مساقات في النظريات الموسيقية، والهارموني، والكونتربوينت، وتحليل الموسيقى، والصولفيج، وتاريخ الموسيقي، والصوتيات، وعلم الألات الموسيقية، وموسيقى الحجرة، والمرافقة على البيانو، وذلك قبل مغادرتها لمواصلة الدراسة الموسيقية في أوروبا.

ورغم أنها قُبلت للدراسة في المعهد العالي للموسيقى في باريس، إلا أنها اختارت أن تدرس في كونسرفتوار فيينا للموسيقى والفنون الدرامية في النمسا باشراف البروفيسور رالف هايبر (ألمانيا) والبروفيسورة سومي شو (كوريا الجنوبية). 

في البحرين وقبل توجهها إلى فيينا، حصلت نور القاسم على بكالوريوس في علوم إدارة الأعمال مع التركيز على القانون التجاري، ما مكنها من العمل مستشارة قانونية لشركات استشارية رائدة مثل إرنست ويونغ,  وديلويت، و كي بي ام جي.

فازت نور في عام 2000 بالجائزة الأولى في مسابقة الموسيقى التي نظمتها وزارة التربية والتعليم للمدارس الثانوية في البحرين.  وتم اختيارها لتمثيل البحرين في مهرجان الفنون الذي تنظمه مؤسسة نور الحسين في عمان بالأردن. وهناك، فازت بجائزة التميّز وتم تكريمها من قبل الملكة نور الحسين نفسها، ولاحقأً، تم اختيارها بشكل مستمر من قبل وزارة الثقافة لأخذ دروس مع عازفة البيانو الألمانية إيزابيل هوهاجه، كما دعيت لأداء حفلات في مهرجانات البحرين الدولية للموسيقى  في العامين 2012 و2013.  كذلك حصلت على فرصة لدراسة فلسفة الموسيقى وجماليات الفنون في أكاديمية يان ألبرشت للموسيقى والفنون السلوفاكية، هذا الى جانب دروس متقدمة في البيانو تحت اشراف البروفسورة فيرونيكا لوفرانوفا لاكوفا، والبروفيسور إيغون كراك، والبروفيسورة سوزانا مارتيناكوفا، والبروفيسور سفاريك سلوفاكيا.                                                                                             

تخرجت من كونسرفتوار فيينا للموسيقى والفنون الدراميه في عام 2017 تحت اشراف البروفيسورة النمساوية اليزابيث بولمان وحصلت على الإجازة النمساوية للدراسات العليا في  البيانو / تخصص الأداء.

سبق لنور القاسم أن فازت في عام 2010 بالجائزة الأولى في مسابقة شوبان في البحرين التي نظمتها منظمة شوبان في وارسو في بولندا بمناسبة الاحتفالات بالذكرى ال 200 لميلاد شوبان، ودعيت للتنافس في مسابقة شوبان الدولية في الخليج التي أقيمت في الكويت، وحصلت على جائزة التميّز وجوائز خاصة.  ولاحقا دعيت من قبل محكم المسابقة عازف البيانو البولندي بافيل كوفالسكي لأخذ  دروس البيانو معه بين العامين 2002 و2011،  وحظيت بعقود مع وزارة الثقافة في البحرين لتقديم امسيات موسيقية كلاسيكية.

عملت مع منظمة اليونسكو في باريس دلخل مشاريع ثقافية مختلفة، وشاركت في مهرجانات موسيقية مثل مهرجان البيانو في مالاجا في إسبانيا (2003)، ومهرجان البيانو في أمستردام (2003)، ومنتدى البيانو في اسطنبول (2009)، ومهرجان أصيله الثقافي الدولي في المغرب (2006)، وأيام البحرين الثقافية في الإمارات - أبو ظبي ودبي (2005).

خلال السنوات القليلة الماضية، أسست نور القاسم مشروع "الصوت والحركة" حيث عملت من خلاله على تصميم موسيقى البيانو للباليه، ما اقتضى عملها بانتظام مع راقصي التانغو ومصممي الرقصات.  والجدير ذكره أنها تابعت برنامجاً جمع الموسيقى بالحركة وتصميم الرقصات (كريوغرافي) بتوجيه من البرتو روساس روندينلي (بيرو) وبريجيت روساس روندينلي (النمسا) .                

انضمت نور في الآونة الأخيرة إلى أوركسترا الأرض، كما وقعت عقداً مع شركة يونيفرسال ميوزك لأداء أعمال موسيقى أغلب أفلام أنطوني هوبكنز الهوليودية وغيرها من الأفلام.  وتزاول حاليا نشاطها مع أوركسترا ناي التي أسست في فيينا في النمسا.

ولدى نور شغف بالأدب الإنجليزي وتحديداً بمسرحيات وليام شكسبير، إذ درست خلال طفولتها الأدب الإنجليزي. وهي مهتمة بالكتابة في الصحف والمنتديات، فضلا عن العمل كناشطة ثقافية.  وحاليا هي تستكمل درجة الماجستير الثانية في جامعة فيينا للأعمال والاقتصاد وتعمل لدى الأمم المتحدة في فيينا.

تتحدث نور القاسم العربية والإنجليزية والألمانية بطلاقة إلى جانب الفرنسية، وتتعلم حالياً اللغة الروسية.  حاصلة على زمالة الكلية الملكية للموسيقى في المملكة المتحدة، تدعم العديد من القضايا الإنسانية وتؤمن بأن يكرس الفنان فنه للقضايا الاجتماعية، مثل: مكافحة التمييز العنصري - تمكين المرأة – السلام – الأطفال والتعليم – التعليم الموسيقي – جمع التبرعات للأزمات والحروب.

منقول من موقع:  Nooralgassim.wixsite.com  

إعداد: هدى عبد الله (عضو المجلس التنفيذي ممثل مملكة البحرين ورئيس لجنة الإنتاج الموسيقي

في المجمع العربي للموسيقى)

 

 

.