المقالات

وزارة شؤون الفنون ممثلة بجمعية العود تواصل تدريباتها في تنفيذ فعالياتها عبر القنوات الإلكترونية

. أخبار ومتابعات

 

 

وزارة شؤون الفنون ممثلة بجمعية العود تواصل تدريباتها في تنفيذ فعالياتها عبر القنوات الإلكترونية

يتواصل في وزارة شؤون الفنون في سلطنة عُمان ممثلة بالجمعية العُمانية لهواة العود تنفيذ فعالية برنامج "العازف" والبرنامج التوجيهي "مسابقة هواة العود" عبر القنوات الالكترونية، وهما برنامجان من ضمن الخطة التدريبية لهذا العام؛ وأيضا يعدان استكمالا لما تم تقديمه خلال الفترة الماضية قبل جائحة كورونا (كوفيد 19)، حيث بدأ العمل بالتدريب عبر القنوات الالكترونية في البرنامجين منذ 23 آذار/مارس 2020 بإشراف المدربين الدكتور مدثر أبو الوفا والأستاذ خالد التويجري.

وبرنامج "العازف" هو برنامج يجري فيه اختيار المواهب التي أثبتت حضورها وتجاوبها وموهبتها من خلال البرنامج التأسيسي (وهي عبارة عن دورة تدريبية مدتها 16 يوماً).  ومن ضمن أعمال هذا البرنامج واختصاصاته صقل مهارات المشاركين وتدريبهم على المقامات والدواليب الموسيقية وبعض المقطوعات الموسيقية المختلفة.  ويهدف البرنامج إلى تمكين الموهوبين من العزف على آلة العود وتعلم نظريات الموسيقى وإجادة كتابة وقراءة المدونة الموسيقية(صولفيج).  ويكون التدريب بواقع ست ساعات أسبوعيا، ويبلغ عدد المتدربين حوالي 20 متدرباً من الجنسين.

أما البرنامج التوجيهي "مسابقة هواة العود" فهو برنامج للأعضاء الذين سبق لهم وشاركوا في دورات تأسيسية في العزف على آلة العود، وشاركوا في أنشطة وبرامج الجمعية، ولديهم إمكانيات في العزف على آلة العود فيقوم العضو باختيار عملين مختلفين من قوالب الموسيقى الشرقية بالإضافة إلى تقاسيم حرة.  

وتقوم اللجنة المشكلة من أساتذة الجمعية (الدكتور مدثر أبو الوفا والأستاذ خالد التويجري) بتقييم أولي بعد ثلاثة شهور من بداية الإعلان عن المسابقة.  وتُفرز الأسماء التي تأهلت للمرحلة الثانية ومدتها أيضا ثلاثة شهور بحيث يكون في هذه المرحلة توحيد القوالب الموسيقية بين المتسابقين، وتقوم اللجنة بعد ذلك باختيار الفائزين الأول والثاني والثالث. ويهدف هذا البرنامج إلى رفع قدرات المتسابقين ومهارات العزف على آلة العود، وتمكينهم من المنافسة على جوائز المسابقة بكفاءة عالية وصولا إلى مستويات الاحتراف.

 

تفاعل المتدربين

يقول الأستاذ خالد التويجري عن برنامج "العازف": لقد أنجزنا في هذا البرنامج العديد من المنهج المقرر سواء كان تمارين تقنية أو التدريب على بعض المقطوعات، حيث تم التدريب على عدد من المقامات والدواليب الموسيقية وهي الراست والبياتي والنهاوند والعجم.  ونقوّم التدريب وتقديم الدروس أسبوعيا لثلاث مجموعات (مجموعتان للمتدربين ومجموعة للمتدربات) بواقع يومين في الأسبوع لكل مجموعة وذلك عن طريق تطبيق برنامج (zoom).  ويتفاعل جميع المشاركين، وفي ختام البرنامج تُقدّم المقطوعات التي تم التدرب عليها.

وبدوره يشير الدكتور مدثر أبو الوفا إلى أن البرنامج التوجيهي عبارة عن مسابقة للأعضاء يؤدون أعمالاً شرقية كلاسيكية، ونحن كلجنة نفرز المتقدمين، ولدينا حاليا عدد من الأعضاء المتأهلين على المراكز المتقدمة نقوم بمتابعتهم وتدريبهم مستعينين بمختلف وسائل التقنيات المتوافرة.  وفي الختام نختار الفائزين بالمراكز الأول والثاني والثالث من أصحاب الكفاءة الجيدة والتقنية المتقنة في العزف على آلة العود.


 

.