المقالات

أم كلثوم تتألق على خشبة "دبي أوبرا"

. أخبار ومتابعات

  بقلم وفاء السويدي


حضور أم كلثوم على خشبة "دبي أوبرا" لم يقل حرارة وهيبة عن سابق إطلالاتها على المسارح في مصر والمنطقة العربية، أو عن تلك الحفلات الغنائية التي أقامتها خلال حياتها. وعلى الرغم من مضي أكثر من 44 عاماً على رحيلها، إلا أن إطلالتها بتقنية هولوغرام على خشبة "دبي أوبرا" حلقت بالجمهور وذكّرت بالأيام الخوالي وبرصيدها الغنائي الذي طالما ردده جمهورها.

أقامت مجموعة MBC بالتعاون مع مفاجآت صيف دبي بمناسبة عيد الأضحى، أربع حفلات فنية لكوكب الشرق أم كلثوم بتقنية هولوغرام.

أنت عمري

أطلت أم كلثوم في دبي بكامل هيئتها، لتحلق في فضاء الأوبرا، ولتزيد بصوتها من سحر "دانة الدنيا"، فيما تمايل الجمهور على سحر صوتها، مرددين "أنت عمري" و"ألف ليلة وليلة"، إضافة إلى "الأطلال" التي أعيد إنتاجها خصيصاً بمناسبة العيد. ولاقى البرنامج تصفيقاً جماهيرياً حاراً إذ أعادت أعمالها إلى الذاكرة الأيام الحالمة السعيدة. ورافق "أم كلثوم" فرقة موسيقية كاملة، مع أحدث التجهيزات السمعية والبصرية، والتي تضمن استمتاع الجمهور بجوٍّ مطابق لأجواء حفلات أم كلثوم الحية في القرن الماضي.

وتطبّق "دبي أوبرا" منذ افتتاحها شروطاً صارمة للسلامة بما يتوافق مع معايير هيئة الصحة بدبي ومنظمة الصحة العالمية، تتضمن التعقيم وقياس درجات حرارة الأفراد، مع ضرورة مراعاة التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة في جميع الأوقات، وغيرها من إجراءات الوقاية.

امتد الحفل 90 دقيقة من الغناء المتواصل لأم كلثوم بمصاحبة الفرقة الموسيقية، على عكس ما حصل في العام الماضي، حين قامت سناء نبيل، حفيدة أم كلثوم، بتقديم أداء حي على المسرح امتد 20 دقيقة قبل بداية عرض هولوغرام لكوكب الشرق، لم يتعدَّ 55 دقيقة على المسرح.

قدمت أم كلثوم قصيدة "الأطلال" - شعر إبراهيم ناجي وألحان رياض السنباطي - على المسرح مدة 25 دقيقة مرتدية فستاناً أخضر، وهو الفستان الذي ظهرت به في الحفل الافتتاحي للأطلال على المسرح في حينه.

في عرض "أوبرا دبي" تم استخدام أحدث المؤثرات السمعية والبصرية المطورة، إضافة إلى التجديد في طريقة ظهور أم كلثوم "هولوغرامياً" على المسرح لزيادة أجواء المتعة والإبهار، دون الانتقاص من الروح الأصيلة للحفلة التي تعيد الجمهور إلى أجواء حفلات أم كلثوم الحية في القرن الماضي.

  

 

نقلاً عن البيان

  

.