خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

مبادرات نظمت يوم السبت في 28/3/2020 بمناسبة يوم الموسيقى العربية

. أخبار ومتابعات

دعت مجلة الموسيقى العربية الالكترونية في عددها الصادر في الشهر الماضي إلى الاحتفال بيوم الموسيقى العربية في الثامن والعشرين من آذار/مارس 2020.  واحتفال هذه السنة له أهميةً خاصة وتحدٍ في آن معاً. الآهمية تنبع من أن مناسبة هذه السنة تأتي على إثر تبني جامعة الدول العربية ولأول مرة الاقتراح المقدم من المجمع العربي للموسيقى لتخصيص يوم 28 آذار/مارس من كل عام يوماً للاحتفال بالموسيقى العربية.  وعليه، فإن 28/3/2020 يُسجل على اعتباره المرة الأولى التي يُحتفل فيها بهذا اليوم على مستوى جميع الدول العربية الأعضاء في الجامعة دون استثناء.  أما التحدي، فيرجع إلى أن الانطلاقة تزامنت مع انتشار فيروس كورونا الوبائي على مستوى الكرة الأرضية وانشغال العالم بمخاطره.  على أمل اكتشاف اللقاح الذي يضع حداً له في القريب العاجل، ويسمح في سنوات قادمة الاحتفال بما يليق بالمناسبة.

وكنا قد ذكرنا في العدد الماضي من هذه المجلة بأننا على استعداد لاستقبال أي تغطيات إعلامية أو أخبار تردنا من اصدقاء المجلة وقرائها تعرّف بالأنشطة والفعاليات التي نظمت للمناسبة وإحياءً لها.

ولأن العالم كله أوقف جميع الأنشطة والفعاليات والتجمعات مهما كان نوعها، وفرض الحجر والبقاء في المنازل حفاظاً عل الصحة والأرواح، لم يعد بالإمكان ممارسة أي نشاط بمناسبة هذا اليوم (يوم الموسيقى العربية).  واقتصر الأمر على اعتماد وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لتناول الموضوع عبر عدد من المبادرات الفردية التي يُشكر أصحابها عليها.

لقد وصلت إلى مجلة الموسيقى العربية الالكترونية أخبار وثقت بعض المبادرات التي بقيت في إطار محدود جداً، فهذه جمعية الشباب الموسيقي الأردنية وبالتعاون مع مكتبة الموسيقى العربية أعلنت عن تنظيم جلسة حوارية مباشرة في الساعة الثامنة من مساء يوم 28/3/2020 على فيسبوك للفنان الأردني النشيط هَمام عيدعرض من خلالها مقدمة في الموسيقى العربية تحية ليوم الموسيقى العربية.

ومن جهته تقدم عازف العود العراقي سامي نسيم من كل الموسيقيين العرب بالتهاني والتبريكات بمناسبة يوم الموسيقى العربية وأرفق تهنئته هذه بباقة أزهار الكترونية.  والفنان نسيم مدير ورشة صناعة الآلات الموسيقية في دائرة الفنون الموسيقية بوزارة الثقافة العراقية.

ومن العراق أيضاً، صممت رابطة لوتس الثقافية النسوية، وهي منظمة غير حكومية، ملصقاً الكترونياً عنوانه: 28 آذار يوم الموسيقى العربية.

وتقدمت الجمعية العُمانية لهواة العود بوزارة شؤون الفنون في سلطنة عُمان بالتهنئة لجميع الموسيقيين العُمانيين بمناسبة يوم الموسيقى العربية متمنية للجميع التوفيق ومواصلة الانجازات الموسيقية على الصعيدين المحلي والدولي.

أما المايسترو الدكتور نبيل عزام ممثل دولة فلسطين في المجمع العربي للموسيقى، فقد عمم عبر موقعه خبر يوم الموسيقى العربية كما ورد في مجلة الموسيقى العربية الالكترونية مضيفاً:  آذار هو يوم الموسيقى العربية فلنحتفل بتراثنا.  وعلى غرار ما قام به د. عزام، عممت ممثلة مملكة البحرين / رئيسة لجنة الانتاج في المجمع العربي للموسيقى الخبر نفسه تقريباً بالواتس آب.

وأجرت عضو الهيئة العلمية في المجمع العربي للموسيقى الأستاذة الدكتورة رشا طموم  سلسلة من اللقاءت من منزلها تكلمت فيها على يوم الموسيقى العربية.

وبدوره، قام الفائز مؤخراُ بجائزة التأليف الموسيقي العربي لسنة 2019، الدكتور هيّاف ياسين، بادراج رابط له عبر يوتيوب يتضمن حلقة من برنامجه الإذاعي "مئة عام من الموسيقى العربية،" سبق له أن أعدها لإذاعة الشرق سنة 2013، اشتملت على قصيدة غنائية بصوت سيد الصفتي.  ومبادرة ياسين لفتة كريمة منه تقديراً ليوم الموسيقى العربية.

وعلم بان وزير الثقافة والآثار في العراق الدكتور عبد الأمير الحمداني وجه برقية تهنئة الى الموسيقيين العراقيين والعرب بمناسبة يوم الموسيقى العربية وهذا نصها:

"إن جميع الدلائل التي كشفت عنها الحفريات وبعثات التنقيب الآثارية تشير إلى إن أهل العراق من أوائل الشعوب التي أهتمت وشغفت  بالموسيقى ولعل القيثارة السومرية إحدى أهم الشواخص التي تؤكد ريادة العراقيين للموسيقى وأستخداماتها المتنوعة. وأشيد بدور الموسيقيين العراقيين وإسهاماتهم في إثراء المشهد الموسيقي العربي من خلال التنوع الذي  تتصف به المقامات العراقية والأطوار الريفية والموسيقى الجبلية والإيقاعات الشائعة في مدن العراق وباديته. وادعو الموسيقيين العراقيين إلى مواصلة دوركم الريادي في مجال التوعية والتثقيف إزاء التحديات التي تواجه شعبنا العزيز وشعوب العالم أجمع جراء تفشي جائحة(كورونا) وتهديدها لإرواح الملايين من بني البشر. واتمنى أن تزول هذه الغمة وتعود الحياة إلى طبيعتها ويعود الموسيقيون العراقيون والعرب لأداء مهمتهم في تنمية الذوق الإنساني وإشاعة البهجة في نفوس محبي الموسيقى في كل مكان".

نلاحظ مما تقدم، بأن الاحتفال بيوم الموسيقى العربية يوم 28/3/2020 اقتصر على مبادرات عبر الانترنت والواتس آب والفايس بوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، على أمل أن تسمح السنوات القادمة، ومع عودة الحياة إلى طبيعتها، القيام بأنشطة حية مثل إقامة الحفلات والندوات والمعارض واللقاءات الفنية وعروض الشوارع وغير ذلك، تاركين للمبدعين في الموسيقى العربية قدح أفكارهم إحياء لذكراها.  ومن الآن وحتى ذلك التاريخ تبقى مجلة الموسيقى العربية على استعداد للعب دورها كمنصة الكترونية ننشر كل ما يصل من أنشطة وأخبار تتعلق بيوم الموسيقى العربية 28/3/2020 قد نكون غفلنا عنها.

مؤتمر فريد من نوعه لكلية التربية الموسيقية – جامعة حلوان (مصر)

. أخبار ومتابعات

في مطلع شهر آذار/مارس 2020، نظمت كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان المصرية مؤتمرها الدولي الثالث الذي حمل العنوان: الموسيقى وهوية الشعوب.  وجاء المؤتمر في قسمين: أول تركّز في يوم الافتتاح (3/3/2020) الذي أقيم في القاهرة برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري أ. د. خالد عبد الغفار.   وأما القسم الثاني فقد أقيم على باخرة نقلت المؤتمرين من الأقصر إلى أسوان طيلة أربعة أيام من 5 إلى 8/3/2020.

 

فعاليات يوم الافتتاح

حضر الافتتاح إلى جانب الوزير رئيس جامعة حلوان أ. د. ماجد نجم، ونائب الرئيس للدراسات العليا والبحوث أ. د. منى فؤاد عطية، ورئيس المؤتمر/عميد كلية التربية الموسيقية في الجامعة أ. د. كرم ملاك كامل،  ومقرر المؤتمر/وكيل كلية التربية الموسيقية للدراسات العليا والبحوث أ. د. شيرين عبد اللطيف بدر، وأمين المؤتمر أ. د. أنجي صلاح عدوي  إلى جانب حضور ضم اللجنة التنظيمية للمؤتمر وهيئة التدريس والطلية في الجامعة ومسؤولين ومهتمين بالتربية الموسيقية من مصر وخارجها. 

استُهلت الفترة الصباحية من يوم الافتتاح بفيلم تسجيلي عن الكلية والمؤتمر، ثم كلمة مقرر المؤتمر أ. د. شيرين بدر ففقرة فنية أشرف على إعدادها مجموعة من هيئة التدريس في الكلية.  وتتالت بعد ذلك كلمات تناولت موضوع المؤتمر من زوايا مختلفة، ومن بين هذه الكلمات كانت واحدة لـ أ. د. أميرة فرج عميد الكلية الأسبق ومقرر اللجنة العلمية للترقيات، وأخرى لـ أ. د. إميلي أكونو، أستاذ التربية الموسيقية في جامعة التكنولوجيا في العاصمة الكينيّة نيروبي، وثالثة لـ أ. د. محمد شبانة عميد معهد فنون الطفل ورئيس قسم فنون الأداء الشعبي بأكاديمية الفنون المصرية، ورابعة لـ أ. د. سورين سورينسن المستشرق وأستاذ علم الموسيقى في جامعة كوبنهاغن الدنماركية.  واختتمت الجلسة الصباحية بتكريم عدد من أساتذة ورموز كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان. 

وفي الجلسة المسائية من يوم الافتتاح، قدم ستة باحثين أوراقهم ومداخلاتهم، والباحثون هم: أ. د. خيري الملط، وأ. د. هدية دندراوي، وأ. د. داليا حسين، وأ. قاسم باجي، ود. مروة الصياد، وأ. عمرو أشرف.  وأدار الجلسة أ. د. أميرة فرج وأ. د. محمد شبانة.

 

فعاليات بقية المؤتمر على الباخرة من الأقصر إلى أسوان

توزعت جلسات المؤتمر الذي أقيم على ظهر الباخرة إلى ثلاث، انعقدت جميعها في الفترة بين الساعة الثالثة عصراً والساعة السابعة مساءً، فيما الباخرة تبحر من منطقة إلى أخرى في النيل. 

أما الفترة الصباحية فخصصت لزيارة المواقع الأثرية فيما الباخرة راسية.  ومن المواقع التي زارها المؤتمرون مجتمعين: معبد الكرنك، ومعبد الأقصر، والبر الغربي، ووادي الملوك، ومعبد حتشبسوت، ومعبد إدفو، ومعبد كومومبو، ومعبد فيلة، والسد العالي، وقرية النوبة.

ويبيّن الكتاب الصادر عن المؤتمر ملخصات االبحوث والمداخلات التي تقدمت إليه، وبلغ عددها 54 توزعت على  أوراق عمل ضمت 11 بحثاً، إلى جانب 11 محوراً تناولت البحوث الأخرى.  أما المحاور فجاءت على الشكل الآتي: الهوية الموسيقية ورفع الوعي المجتمعي للشعوب (8 بحوث)، حفظ التراث والهويّة باستخدام التقنيات الحديثة (5 بحوث)، التعليم الموسيقي والهوية (10 بحوث)، البرامج التعليمية الموسيقية بين المزج الثقافي والهويّة (بحثان)، البرامج التعليمية الموسيقية المتعددة الخلفية الثقافية (4 بحوث)، الطفل العربي وطفل المهجر والهوية الموسيقية (بحثان)، التنمية المستدامة وهوية الشعوب (بحث واحد)، الهوية الموسيقية بين الأصالة والمعاصرة (10 بحوث)، تأثير القوى الناعمة على هويّة الشعوب (بحث واحد).  والملاحظ أن محورين لم يحظيا بأي بحث، والمحوران هما: دور وسائل التواصل الاجتماعي في مزج هويّات الشعوب، والموسيقى والهوية عند ذوي الاحتياجات الخاصة.

أما الدول التي جاءت منها البحوث فهي: مصر (39 بحثاً)، الأردن (3)، لبنان (2)، العراق (2)، تونس (1)، الكويت (1)، السودان (1)، السعودية (1)، سلطنة عَمان (1)، كينيا (1)، الولايات المتحدة الأميركية (1)، الدنمارك (1).

وبالرجوع إلى البحوث من مصر، فقد توزعت على الشكل الآتي: كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان (20 بحثاً)، أكاديمية الفنون (2)، كلية الآداب بجامعة القاهرة (1)، وأقسام التربية الموسيقية في كليات التربية النوعية  في الجامعات: عين شمس (1)، جنوب الوادي (3)، أسوان (3)، الاسكندرية (3)، مطروح (2)، المنوفية (2)، دمياط (1)، الزقازيق (1).

وأصدر المؤتمر في نهايته التوصيات الآتية:

1.       إثراء المناهج الدراسية للمعاهد والكليات المتخصصة بمؤلفات وقوالب عربية للتأكيد على الهوية الثقافية للشعوب العربية.

2.       تشجيع المؤلفين الموسيقين العرب الجادين وخاصة الشباب على أن تحتوي مؤلفاتهم على عناصر تدل على الهوية الموسيقية العربية وذلك للحفاظ على الطابع العربى.

3.       التعرف على مختلف التجارب الموسيقية العربية من خلال المؤلفات التى تعكس تراث كل بلد عربى وثقافتة وهويتة وإدرجها ضمن برامج التعليم الموسيقى المختلفة.

4.       التنشئة على الهوية العربية ودعوة المؤسسات الإعلامية إلى التعريف بهوية الموسيقى العربية من خلال برامج ثقافية وفنية مختلفة.

5.       القيام بورش عمل لإستيعاب النماذج المستحدثة من تجارب الغناء العربى.

6.       محاولة المؤسسات الثقافية والموسيقية  إيجاد التمويل المناسب للمحافطة على التراث الفني والموسيقي من خلال المشاريع الموسيقية التى تعنى بهذا الشأن.

7.       إدارج المؤسسة التعليمية للتراث الموسيقي العربي ضمن المناهج الإساسية فى العملية التعليمية وذلك حفاظا على الهوية الموسيقية العربية.

8.       تكاتف الجهود لتحديد الآليات التى يمكن بوسطتها الكشف عن الهوية الموسيقية للشعوب إذ أن الأمر أصبح مع إنفتاح العالم أكثر صعوبة لتحديد الهوية الموسيقية لكل بلد عربى وغير عربى.

9.       تحديد الدور الذى يمكن  أن تقوم به الجهات ذات العلاقة بالثقافة والتعليم الموسيقى من أجل الاستفادة من تداخل الثقافات الموسيقية بمختلف الشعوب و نشر الثقافة الموسيقية الأصلية.

10.  تطوير مشروع نموذجى ذو طابع تربوى موجه للمتعلمين الصغار يهدف إلى تنمية وعيهم تجاه الهوية الموسيقية فى البيئة التى ينحدرون منها.

11.  إن الثروة المعرفية الموجودة فى العالم العربى تعكس وتتلائم مع ما يحدث على مستوى العالم لذلك توجد أهمية كبيرة لترجمة الأبحاث العربية للاستفادة منها.

في الختام، تتوجه مجلة الموسيقى العربية الالكترونية بالتهنئة إلى منظمي المؤتمر على النجاح الذي تحقق إن كان لجهة فرادة الفكرة التي جمعت البعدين العلمي والسياحي وإن كان لمستوى البحوث المشاركة.

الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي في 28 آذار/ مارس من كل عام المرتقب والمأمول

. أخبار ومتابعات

 

مع نهاية شهر آذار الحالي وتحديداً في الثامن والعشرين منه، تدعوكم مجلة الموسيقى العربية الالكترونية من هذا المنبر إلى الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي، أكان ذلك على المستوى الفردي أو الجماعي، الرسمي أو الشعبي، العام والخاص.

ولكن ما قصة اختيار هذا اليوم  بالذات، أي 28 آذار/مارس، بكلام آخر: لماذا هذا التاريخ تحديداً؟

الجواب أنه في 28 آذار/مارس من العام 1932 عُقد أول مؤتمر للموسيقى العربية من نوعه في القاهرة دعا إليه الملك فؤاد الأول (1868-1936)، ملك مصر آنذاك، وحضره إلى جانب كوكبة من الموسيقيين العرب كبار علماء الموسيقى من العالم وبخاصة من سحرتهم الموسيقى العربية وثرائها.  وفي المؤتمر تباحث كل هؤلاء بموضوع الموسيقى العربية وتوقفوا عند تاريخها ونظرياتها ومصطلحاتها ورصيدها ومقاماتها وإيقاعاتها.

وإعلان 28 آذار من كل عام موعداً للاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي جاء نتيجة مبادرة كان قد أخذها المجمع العربي للموسيقى على عاتقه بهدف إبقاء النوعية الرفيعة من هذه الموسيقى حية في ذاكرة الذواقة والمثقفين والأجيال الشابة.

أما لماذا المجمع العربي للموسيقى؟  فلأنه الوريث الشرعي للمؤتمر الأول الذي شهدته القاهرة سنة 1932 والذي أوصى في ختامه آنذاك بضرورة قيام هيئة متخصصة ذات طابع عربي جامع تكمل ما بدأه المؤتمر.

ويهدف المجمع العربي للموسيقى، وهو الهيئة المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، من ترويج الاحتفال بيوم الموسيقى العربي الدولي إلى تسليط الضوء على الموسيقى العربية والاهتمام بها ثقافياً وتربوياً واجتماعياً.

وبتاريخ 6/3/2019 وافق مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري إعلان يوم 28 آذار/مارس من كل عام يوماً للاحتفال بالموسيقى العربية.

وفي المؤتمر الأخير للمجمع الذي عقد في القاهرة في منتصف الشهر الماضي، أقرت لائحة بالخطوات والأنشطة التي يمكن الاختيار منها لتعزيز الاحتفال بيوم الموسيقى العربية.  وتضمنت اللائحة:

  • إقامة الحفلات والندوات والمعارض واللقاءات الفنية وعروض الشوارع بهدف التعريف بكنه الموسيقى العربية والترويج لدورها التاريخي والمعاصر وتنوعها في حياة الانسان العربي مع التوقف عند مبرر خص الموسيقى العربية بيوم 28 آذار/مارس من كل سنة.
  • إعداد وثيقة تعريفيّة بيوم الموسيقى العربية: مناسبته، أهميته، تاريخه، والأنشطة الممكن إقامتها للإحتفال به.
  • دعوة السفارات العربيّة والمكاتب الثقافيّة العربيّة في العالم لإحياء يوم الموسيقى العربيّة من خلال أنشطة مختلفة: حفلة، ندوة، ورشة عمل، إلخ.
  • ‌إجراء المقابلات الإعلامية التي تتناول الموسيقى العربية في كلّ بلد عربيّ وتروج ليوم الموسيقى العربية والتعريف به وبأهميته.
  • إقامة حفلات موسيقية عربية مجانية متاحة وبخاصة في القرى والأرياف.
  • التعريف بالموسيقى العربية في المدارس ويمكن أن يقوم بها طلاب كليّات ومعاهد الموسيقى في البلدان العربيّة.


يسر مجلة الموسيقى العربية الالكترونية أن تستقبل التغطيات الإعلامية التي تردها منكم والتي تعرف بما قمتم به أو تابعتموه من أنشطة مرتبطة بهذا اليوم لنشرها في الأعداد القادمة.

 

 

 

استقبال موسيقيّ شعبيّ في لبنان للدكتور هياف ياسين بعد تسلمه جائزة المسابقة الدولية في التأليف الموسيقي العربي لعام 2019

. أخبار ومتابعات

 

تسلم الدكتور هيّاف ياسين ظهر يوم السبت 2020/2/15 من وزيرة الثّقافة المصريّة الدّكتورة إيناس عبد الدّايم، بوصفها رئيسة المجمع العربيّ للموسيقى، الجائزة التي نالها عن عمله الفائز بمسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في تأليف الموسيقي العربي لعام 2019. 

وفور عودته إلى بيروت، كان ينتظره استقبال شعبيّ عفوي بدأ بالنّشيد الوطني اللّبنانيّ ثمّ بغناء الموشّح الفائز من قبل الأساتذة والطلبة الموسيقيّين الذين كانوا في الاستقبال. بعد ذلك ألقى الّدكتور ياسين كلمة مختصرة شكر فيها محبّة الحاضرين وتكبّدهم مشقّة القدوم من مناطق بعيدة ومختلفة من شمال لبنان (عكّار والمنية وطرابلس…).  وأهدى الفوز إلى كلّ أعضاء فرقته "فرقة التّراث الموسيقيّ العربيّ"، وكلّ تلامذة ومدرسي “بيت الموسيقى” الذي يديره، وكلّ فرد من أفراد جمعيّة النّجدة التي يتبع لها "بيت الموسيقى"، وإلى كلّ الطّلبة الموسيقيّين الجامعيين لا سيّما أولئك الموجودين في كليّة الموسيقى وعلم الموسيقى في الجامعة الأنطونيّة حيث يشغل الدّكتور ياسين منصب رئيس قسم الموسيقى الفصحى العربيّة فيها، كما إلى كلّ الموسيقييّن في لبنان و"الوطن الحبيب لبنان" على حد قول ياسين.

وللتذكير فإن العمل الذي فاز به الدكتور هياف ياسين كان موشّح “أُخفي الهوى” لسلطان العاشقين الشّاعر عمر بن الفارض.

 

 

 

اختتام مؤتمر المجمع العربي للموسيقى في دورته الخامسة والعشرين في القاهرة

. أخبار ومتابعات

عقد المجمع العربي للموسيقي مؤتمره الخامس والعشرين في القاهرة في الفترة بين 14 و15 شباط/ فبراير 2020.  وقد ترأست الجلسات ــ وعددها أربع ــ وزيرة الثقافة المصرية الأستاذة الدكتورة إيناس عبد الدايم بصفتها رئيسة  المجمع وبحضور نائب الرئيس/ ممثل المملكة المغربية الأستاذ عبد العزيز ابن عبد الجليل، وأمين المجمع الدكتور كفاح فاخوري، وممثلي الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي للمجمع إلى جانب أعضاء الهيئتين العلمية وتحرير مجلة البحث الموسيقي في المجمع.

 

وبعد المصادقة على جدول الأعمال، اختار المؤتمر مدير المجمع الدكتور هشام شرف مقرراً له والأستاذ عبد العزيز ابن عبد الجليل (المغرب) والأستاذة منى زريق الصائغ (لبنان) بصفة عضوي لجنة الصياغة.   ثم رحبت رئيسة المجمع بممثل الأردن الجديد الدكتور صبحي الشرقاوي وشكرت الأستاذ الدكتور عبد الحميد حمام ممثل الأردن السابق على جهوده القيمة في خدمة المجمع طيلة فترة انتسابه إليه، كما رحبت بتعيين السيد مطر علي الكواري ممثلا لدولة قطر متمنية حضوره مستقبلا فعاليات المجمع.

 

تلا الدكتور شرف التقرير الختامي لاجتماع المجلس التنفيذي للمجمع في دورته الأخيرة التي عقدت في القاهرة بين 6 و9 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وصادق المؤتمر عليه.

 

بعد ذلك، قرأ أمين المجمع تقريره السنوي للعام 2019.  وفي ضوء ما تضمنه التقرير وجهت رئيسة المجمع التحية إلى أمين عام جامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط وشكرته على المساحة التي وفرها للمجمع من خلال ندوة "إصدارت الموسيقى العربية - الواقع والآفاق" وعرض إصدارت المجمع داخل موقع القاهرة الدولي للكتب في العام الفائت.  

 

وأشاد المؤتمرون بقرار مجلس جامعة الدول العربية الأخير الذي قضى بتبني إعلان 28 آذار/مارس من كل عام يوماً للموسيقى العربية، بناء على توصية المجمع العربي للموسيقى.  وفي الإطار نفسه، نوهت رئيسة المجمع بالتعاون الجديد مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من خلال إفساح المجال لمشاركةالمجمع في أكسبو دبي 2020. 

 

قرارات المؤتمر وتوصياته

بعد مناقشة النقاط التي وردت في تقرير أمين المجمع، اتخذ المؤتمر القرارات والتوصيات الآتية:

-        الموافقة على مشاريع المجمع الدورية للسنتين المقبلتين (مجلة الموسيقى العربية الالكترونية، مجلة البحث الموسيقي، جوائز المجمع للعام المقبل، مسابقة المجمع في التأليف الموسيقي العربي، يوم الموسيقى العربية الدولي).

-         المصادقة على أن تكون جوائز المجمع لأفضل كتاب وأفضل دراسة جامعية (ماجستير/دكتوراه) جوائز تقديرية تتمثل بدرع وشهادة.

-         الموافقة على تسمية ممثل تونس في المجلس التنفيذي الأستاذ الدكتور محمد الأسعد قريعة، مندوباً دائماً من المجلس التنفيذي في الهيئة العلمية خلفا للأستاذ الدكتور عبد الحميد حمام.

-         الموافقة على مقترح تكليف الأستاذة الدكتورة نهلة مطر من كلية التربية الموسيقية في جامعة حلوان بإعداد ورقة تتعلق بتدابير تصنيف مجلة البحث الموسيقي مجلة متخصصة محكمة ومفهرسة دوليا.

-         المصادقة على توصيات هيئة تحرير مجلة البحث الموسيقي لجهة: 1) مخاطبة الجهات والمؤسسات ذات العلاقة وحسب الأصول للتعريف بالمجلة، 2) حث ممثلي الدول العربية في المجمع للعمل على تحفيز الباحثين في دولهم على رفد مجلة البحث الموسيقي بدارساتهم وأبحاثهم، 3) تكليف الأستاذ الدكتور نبيل الدارس رئيس هيئة تحرير مجلة البحث الموسيقى بإعداد قاعدة بيانات الجهات والمؤسسات ذات العلاقة على مستوى العالم كخطوة أولى لتعميم المجلة.

-         كذلك صادق المؤتمر على: 1) السعي لتقليل نسبة المواد المأخوذة من الانترنت لتضمينها مجلة الموسيقى العربية الإلكترونية،  2) زيادة نسبة المواد التي يوفرها المجمع من مصادره لمجلة الموسيقى العربية الإلكترونية على أن تصل إلى أمانة المجمع قبل يوم 25 من كل شهر، 3) محاولة ثبات مجموع مواد كل عدد من الأعداد الشهرية لمجلة الموسيقى العربية الإلكترونية بحيث لا تقل عن 12 مادة.

-         الترحيب بالتحديثات التي طالت موقع المجمع العربي للموسيقى الالكتروني.

-          كذلك، الترحيب بمقترح الكتاب الذي عرضه الدكتور هياف ياسين بعنوان «الرصيد النموذجي لموسيقى عصر النهضة العربية» والذي طلب فيه رعاية المجمع المعنوية له، والموافقة على إحالة المقترح إلى الهيئة العلمية للدراسة وبيان الرأي.

-         مساندة دولة فلسطين في ما تتعرض له من مؤامرات تهدد كيانها، والتعبير عن الرفض الكامل والمطلق لما يعرف بصفقة القرن.

-         الموافقة على منح شهادات تقدير لشخصيات موسيقية فلسطينية بارزة بعد دراسة ملفاتهم من قبل الهيئة العلمية، واتخاذ التدابير الآيلة إلى تحقيق مشروع "الموسيقيون المقدسيون" الذي قدمته أمانة المجمع إلى جامعة الدول العربية وممثل دولة فلسطين سابقا.

وفي ختام المؤتمر، قامت رئيسة المجمع/وزيرة الثقافة في جمهورية مصر العربية الدكتورة عبد الدايم بتقديم جائزة المسابقة الدولية في التأليف الموسيقي العربي للفائز بها الدكتور هياف ياسين عن عمله موشح «أخفي الهوى» من شعر عمر بن الفارض، كما قدمت درع المجمع التقديري للأستاذ الدكتور عبد الحميد حمام بمناسبة انتهاء ولايته عضوا دائما في المجلس التنفيذي وفي الهيئة العلمية وممثلا للمملكة الأردنية الهاشمية في المجمع،

.