arenfrfaestr

الموسيقى العربية والهوية الوطنية

توفيق النمري نموذجاً

صخر حتر (الأردن)

استمد الفنان الأردني الكبير توفيق النمري موهبته الموسيقية من بيئته الأردنية الريفية، إذ استمع في طفولته المبكرة إلى - ما كان يعتبر تقاليد تمارسها الأم الأردنية – تهانين[1] أمه، وتراويد[2] حمام الأطفال والمناسبات المختلفة، وأغاني التعزيز[3]، وغيرها.

في صباه، استمع وشارك مجتمعه في أداء الاهازيج والأناشيد والأغنيات الشعبية والتي غالبا ما كانت تصف حالة المجتمع وتوثق لطبيعته وعاداته وتقاليده وقيَمه.

وخلال حِلّه وترحاله بعدما شب ونضج، جمع الأغاني التراثية من مختلف ارجاء الأردن، وحفظها، وغناها، وجرّب أن يضيف لها بعض الكلمات تعبيراً عما يدور في خلده من شجون، وفي بعض الأحيان كان يزخرف لحنها، ويضيف إليه عبارات وجُملا موسيقية، مستعينا بعودِهِ الذي رافقه في رحلاته، واحيانا أخرى، كان يستبدل كلمات بعض الأغاني الفلكلورية بكلمات من نظمه، دون المساس باللحن، وإذا به يخرج بأغنية جديدة تحاكي في مفردات كلماتها وبنائها الموسيقي، الأغاني الفلكلورية والتراثية، فكانت تروق لكل من استمع لها، وتخزَّن في الذاكرة، وتتعمق في الوجدان. وهكذا أصبحت هذه الأغنيات، أغنيات شعب ووطن، وانتشرت لتصبح أغانيَ شعبية عربية يتغنى بها كل عربي.

صاغ توفيق النمري الجمل الغنائية الشعبية، المأخوذة من الحان فلكلورية قديمة، صياغات إيقاعية ولحنية واعية، فقد زاد عليها من زخارفه الفنية لتصبح أكثر غنى، وأضاف لها جملا لحنية جديدة من إبداعه، وركب لها أوزانا وضروبا إيقاعية بعضها معروف وبعضها من تركيبه، ورافق هذه الألحان بالصرخات والزغاريد والتصفيق كمؤثرات صوتية، ليعطيها بذلك طابعا حماسيا ويجعلها تحاكي الطقوس الغنائية الشعبية بشكل إبداعي مميز.

وحمل النمري هذه المؤثرات والإبداعات الخاصة بشكلٍ ميزه عن غيره من الملحنين سواء على المستوى المحلي أو الدولي، وجعل الروح الأردنية بارزة في جميع ألحانه، وأصبحت ألحانه مميزة في أذن الجميع، ولا يكاد الشخص يسمع أول جملة موسيقية من ألحانه، حتى يعرف أنها لتوفيق النمري.

ألحان توفيق النمري تميل إلى الفرح والفخر، وهاتان الصفتان كان هو نفسه يتمتع بهما، وكان رجلا خفيف الظل متنوع المعرفة، ولصدقه في فنه، انعكست هذه المحاسن على أعماله، فجاءت كلماته وألحانه غنية بها.

وللبيئة بمختلف المناطق الأردنية التي اختبرها النمري بجمالها وبساطتها دور أيضا، حتى نكاد نشاهدها بأشجارها وجبالها ووديانها وسهولها وجداولها وناسها، من خلال ألحانه وإيقاعاته المميزة، كما حملت الكلمات التي نظمها النمري بنفسه أو التي اختارها من شعراء وكتاب آخرين، وصفا لحياة الإنسان الأردني وبيئته الأردنية بشكل عام، فنجد في أغانيه ذكرا للمناطق المختلفة في الأردن، كما في أغنية "بَلِفْ وبدور"[4] وكذلك الأماكن وما تحتويه من نباتات وأشجار وينابيع مثل أغنية "دخلك يا زيزفونة" وأغنية "يالله على واد السلط" و "على بير الطي"، وحتى ذِكر الطيور والحيوانات البرية في الأردن كأغنية "يا طير الخضّر."  ونلاحظ ورود الغزال والمها والريم في أغنياته، واشارات للبيوت وأماكن السكن كما في أغنية "بالليل ياعيني" حيث نسمع عن شباك العلّية وبيت الشَعَر.  وكان للمفردات اللغوية التي استخدمها النمري أكبر الأثر في إعطاء أغانيه صبغة أردنية فريدة، ولا ننسى اللهجة الأردنية السليمة التي استقاها من خلال ترحاله في ربوع الأردن، من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.  وحين جمع التراث الغنائي جمع معه أيضا المفردات واللهجات الأردنية المتنوعة والغنية بالتعبير.

ولعل أهم ما يميز أعمال توفيق النمري:

  • استخدام الأجناس[5] والمقامات الموسيقية العربية والتي تحتوي ربع الدرجة الصوتية وخاصة الأجناس الموسيقية التي استخدمها الناس في أهازيجهم وتراويدهم مثل جنس "البياتي" ومثال ذلك أغنية قلبي يهواها البنت الريفية، دخلك يا زيزفونة، ضمة ورد من جنينتنا، لوحي بطرف المنديل، على بير الطي، وأهزوجة الاستقلال.
  • مقام وجنس "الراست" مثل يا با الخير شد المهرة العفيّة، حسنك يازين جنني وخلالي عقلي طاير، مشتاقلك يا رفيق الروح، هيهي يا نسل الاشراف، اسمر خفيف الروح.
  • ومع عدم إهمال بقية الأجناس والمقامات الموسيقية مثل "العجم" و "النهاوند" و "الكرد" و "الحجاز" إضافة إلى جنس "الصبا" وطبع[6] "السيكا" ولكنه كان يضيف لها اجزاءً تحمل أجناس البياتي أو الراست واللذين يعتبران الأكثر استخداما عند الأردنيين.
  • استخدام العبارات والجمل الموسيقية البسيطة التركيب اللحني. بالرغم من التنوع المقامي الكبير الذي استخدمه النمري داخل المنظومة المقامية الموسيقية[7] وبالرغم من استخدام التنويعات الأدائية للحن، وحتى التنويعات الإيقاعية إلا أن تركيب العبارات الموسيقية عنده تميز بالبساطة.
  • استخدام المفردات اللغوية الأردنية والدارجة في اللغة العامية المحكية والمعروفة في البيئات الأردنية البدوية الصحراوية، القروية الريفية والحضرية، مما جعل الأغنية سهلة الفهم عند الشعب الأردني، كما انها مفهومة للشعوب العربية كافة.
  • التنويع الأدائي في العزف وتوزيع الأدوار الفردية على الآلات المختلفة وخاصة الآلات العربية كآلة "العود" او "الناي" أو "القانون" وحتى "الربابة" ، مما أعطاها طابعا صوتيا أصيلا شرقي المعالم.
  • التنويع الأدائي الإيقاعي كالتبديل بين الضروب الإيقاعية، سواء أكانت من نفس الميزان الإيقاعي أو من موازين مختلفة، كما كان يستخدم الوقفات الإيقاعية إضافة إلى التركيبات الإيقاعية الخاصة به وغير المعروفة سابقا. وكما ذكرنا آنفاً استخدم مؤثرات صوتية كالصرخات والزغاريد والتصفيق.

ومن الأغاني الفلكلورية التي استفاد من عباراتها اللحنية، وأضاف إليها من كلماته الجميلة ومن عباراته اللحنية، أغنية كانت تردد في الأفراح، إذ كانت العادات تقتضي بمن يحضر إلى "العرس" أن يقدم هدية، وكانت الهدايا تشمل شاة من الغنم أو كيسا من "الرز" الأرز أو السكر أو ما شابه ذلك، فيغني الحاضرون وأصحاب الفرح ليشكروا مقدم الهدية مرددين:

"يا كيس الرز منهو اللي جابك يا كيس الرز

من دار العز جابك ابو "فلان" من دار العز"

ونظم توفيق النمري كلمات جديدة:

قلبي يهواها البنت الريفية قلبي يهواها

ويلي محلاها على نبع المية ويلي محلاها

اللحن الفلكلوري كان ترديدا للحن الجملة الموسيقية الأولى المصاحبة للشطر الأول واستخدامه نفسه لغناء الشطر الثاني وإعادته لأداء جميع الأبيات. واللحن مبني أصلا على جنس البياتي بمساحة صوتية لا تتعدى خمس نغمات.  

ولأداء البيت الثاني، فقد أضاف النمري بعد لحن البيت الأول بشطريه لحنا ينطلق من الدرجة الخامسة للسلم الموسيقي المسمى "بياتي"، والمستخدم في اللحن. وبذلك زادت المساحة الصوتية لتصبح سبع نغمات بدلا من خمس، وبذلك يكون قد استخدم جميع نغمات سلم البياتي وليس فقط جنس البياتي.

واما لحن هذه الأغنية فكان مبنيا على ميزان إيقاعي ثلاثي بسيط (3/4)[8]؛ أي كالضرب الإيقاعي "فالس" على سبيل المثال، والذي يتمثل بالضربات الإيقاعية على آلة الطبلة بــ "دُمْ تَكْ تَكْ" وتؤدى "(دُمْ) (تَكْ) (تَكْ)" يأخذ اللفظ (دم) العدد الاول (1) واللفظ (تك) الأول العدد الثاني (2) بينما يأخذ اللفظ (تك) الثاني العدد الثالث (3)، ولكن النمري صاغ للحن الجديد ضربا إيقاعيا من تركيبه الخاص ليكمل صنعته الموسيقية تمثل باستخدام الضربات الإيقاعية " (دُمْ تَتا) (تَكْتَكْ) (دُمْ) " يأخذ اللفظ (دم تتا) العدد الأول (1) ولفظ (تكتك) العدد الثاني (2) ولفظ (دم) العدد الثالث (3).   فأعطى بذلك إحساسا راقصا للإيقاع وأصبح مناسبا لأداء حركات "الدبكة".

وعندما استمع الفنان الكبير وديع الصافي للأغنية أعجب بها كثيرا فطلبها من توفيق النمري الذي وافق على إعطائها للصافي.

وعندما أراد توفيق النمري تسجيلها بصوته لم يشأ أن يبقي اللحن بنفس صورته فقام بتغيير الضرب الإيقاعي وأضاف إليه بعض التغييرات. فمع بداية الأغنية استخدم النمري الضرب الإيقاعي المعروف باسم " لف " في المقدمة الموسيقية، وهذا الايقاع مبني على الميزان الثنائي البسيط. ولكون الجملة اللحنية مبنية على ميزان ثلاثي استبدل النمري طقمين إيقاعيين ثلاثيين بثلاثة اطقم ثنائية فاستقام له اللحن. وفي الابيات الغنائية استخدم النمري ميزانا إيقاعيا سداسيا (6/4) ووضع تركيبا ايقاعيا جديدا استخدم فيه الضربات الايقاعية " (دُمْ) (دُمْ) (دُمْ) (تَكْتَكْ) (دُمْ) (تَكْتَكْ) "[9]. وهنا استعاض بطقم واحد سداسي عن طقمين ثلاثيين بسيطين، فاستقام اللحن.

وأغنية اخرى قام توفيق النمري بإعادة صياغة لحنها مستفيدا من الجملة اللحنية الفلكلورية فيها وتطويرها إلى لحن كامل هي أغنية "لوحي بطرف المنديل."  ولهذه الأغنية قصة جميلة، ففي منتصف خمسينيات القرن الماضي، طلب وصفي التل[10] إلى الفنان النمري إعادة إنتاج أغنية شعبية كان الأول يستمع لها في مناسبات اهل بيئته في شمال الأردن، وتقول كلماتها التي تحمل اشارات للحرب العالمية الثانية:

يمّ[11] العرجة الغوازي والجنيديات
يخضعلك جيش النازي والولايات
عصمت إينونو وهتلر ليكي خدام
الجيش السابع والثامن[12] للتحيات.

وكان التل قد طلب إلى جورج حداد[13] وضع كلمات جديدة، ركبها النمري على العبارة اللحنية الشعبية مستخدماً فرقة موسيقية مكونة من آلة العود والناي ومجموعة الوتريات[14] ومجموعة الايقاعات العربية "الطبلة والرق."  ولنطلق على هذه العبارة "اللحن الأول" أي لازمة الأغنية، وهو:

لوحي بطرف المنديل مشنشل برباع

يمّ رموش الطويله وعيون وساع

ووضع النمري بعده جملة موسيقية من إبداعه الخاص تمهيداً للحن الـ "كوبليه" (البيتين اللذين يليا) والذي يشبه في بدايته لحن المذهب. وهنا استعمل النمري بعض المؤثرات التعبيرية الابداعية فجعل الضرب الايقاعي "اللف" بدلا من ايقاع "الفلاحي"، واستخدم التصفيق لرفع الحماسة والحيوية في اللحن، وبداية الكوبليه الاول هي:

ميلي يا حلوة ميلي مطرق رمان

وامشي وسط الخميلة يضحك نيسان

وأما الجزء الثاني من "الكوبليه" فقام النمري بوضع عبارة لحنية جديدة له تخللها توسيع للمساحة الصوتية والارتفاع بالنغمات الى حدود أعلى من سلم مقام البياتي، إضافة إلى وقفة ايقاعية ثم العودة للحن الجديد ولكن بشكل موزون، والهبوط في نهايتها الى نغمة المستقر لسلم مقام البياتي.  والجزء الثاني للكوبليه هو:

ولفته تروي غليلي       (وقفة تامة للحن والايقاع)

تروي تروي غليلي

ولفته تروي غليلي وتزيل اوجاع

ام رموش الطويله وعيون وساع

وفي تحليل سريع لبعض الحان توفيق النمري نستعرض الاغاني الآتية:

  • أغنية يا طير يلّي مشرق[15] التي وضع كلماتها الشاعر سليمان المشيني، وغناها توفيق النمري نفسه.

يا طير يلّي مشرق يا طير       أمانة وخذها مني يا طير

سلم على ولفي يا طير   لا بد بينشد عنّي ياطير

بتلاقي ولفي صافن      راكز خده ع ايده

بتمسي عليه بالخير      وقله كلام يفيده

لا بد بينشد عنّي ياطير

امانه معك يا طير              اتطوّل بالله عنده

بلكي يحكيلك شغلة             ويسولفلك عن وجده

لا بد بينشد عنّي ياطير

يا محسن هرجه لما      يضحك وتبان سنونه

يا ثمه ورد مفتح         وعيون المها عيونه

لا بد بينشد عنّي ياطير

مع السلامة يا طير      يا ريت إلي جناحِ

لاشرّق على ولفي               مثل برق اللماحِ

لا بد بينشد عنّي ياطير

استخدم النمري في هذه الأغنية مقام السيكاه، والتركيب الايقاعي ما بين الميزان 6/8 والميزان 4/4، حيث استخدم ايقاع الـ "أُكْرُكْ" (دُمْ)(تَكْ)(تَكْ)(دُمْ)(تَكْ)(إِسْ) في المقطع الاول (المذهب)

يا طير يلّي مشرق يا طير       أمانة وخذها مني يا طير

سلم على ولفي يا طير           لا بد بينشد عني يا طير

وفي لحن الكوبليه استخدم الميزان 4/4 وتركيبة ايقاعية خاصة هي:

(دُمْدُمْ) (تَكْتَكْ) (دُمْدُمْ) (تَكْتَكْ)

بتلاقي ولفي صافن      راكز خده ع ايده

بتمسي عليه بالخير      وقله كلام يفيده

ويعود للميزان 6/8، ولإيقاع الأُكْرُكْ في قفلة الكوبليه المشابهة لقفلة المذهب:

لا بد بينشد عني يا طير.

  • أغنية يا طير الخضر كلمات والحان توفيق النمري، وهي من مقام البياتي، وغنتها المطربة السورية كروان دمشق.

(المذهب)         يا طير الخضّر سلم عليهم               طالت الفرقة واشتقنا ليهم

راحو من ايدينا ورحنا من ايدهم          خايف مع طول الغيبه ينسونا

(الكوبليه)       بالله يا طير الخضّر                     سلم على وليفي

قلبي ع فراقه تمرمر                      وما جا الهوا ع كيفي

هذول حبابي الـ كانوا يحبونا

(الكوبليه)       شو اللي ينفع شو اللي يفيد              من بعد فراق المحبوب

ما في غير النار تزيد                    حراقة جوا القلوب

وتوقف دقاته ع اللي جافونا

 تبدأ أغنية يا طير الخضر بموال موزون وموقّع على ميزان 2/4 وإيقاع "اللف". وكلمات الموال:

عيوني ناظرة الدربين ما جون

حبابي طولوا الغيبات، يا ناس، ما جون

سألت الطير، يابا سألت الطير، قال الطير ييجون

كذب يا ناس، كذب يا ناس، ما هِنّ[16] الحباب

وفي غناء المذهب الذي أدته المطربة "كروان"، استمر ايقاع "اللف"، أما في ردة المذهبجية[17]  فقد غيّر الايقاع ليصبح "الفلاحي"، وهو من نفس الميزان الايقاعي، وفي لحن "الكوبليه" استخدم الايقاعات "المقسوم السريع" و "اللف" و"الفلاحي" بالتبديل بينها لكسر الرتابة الايقاعية، وجميع هذه الضروب من نفس الميزان، مع ملاحظة استخدام صرخة ايقاعية (يَهْ) من اداء المذهبجية في المقاطع و"اللوازم"[18] الموسيقية أو في المقاطع الغنائية للمطربة.

  • أغنية يا بالخير الأغنية من كلمات الشاعر ابراهيم المبيضين والحان توفيق النمري الذي بنى لحنها على الشكل البنائي للأهزوجة، ومقاطع غنائية متشابهة اللحن. استخدم في اللحن تركيبة ايقاعية 2/4 ثم 4/4 لتكون محصلة الميزان المركب (12/8) ويصبح الضرب الايقاعي للجملة اللحنية المصاحبة للكلمات:

"يابا الخير شد المهرة العفيّة"    

((دُمْ)(دُمْ)(دُمْ)(تَكَ)) ((تَكَ)(تَكَ)(تَكَ)(تَكَ)(تَكَ)(تَكَ)(تَكَ)(تَكَ))

وكذلك في بقية كلمات المقطع:

"يابا الخير شد المهرة العفيّة"

"مثل الطير ناولني البندقية"

"نجد السير بالفيافي الشرقية"

"ما نقبل غير طرد الطغمة الشقية"

"عاين خير وامشي بنية نقية"

"هال الغور لافي منهم برقية"

"يا بن عمير لا ترمي البندقية"

"هال الجور باقي منهم بقية"

وفي قفلة المقطع الغنائي يستخدم النمري الميزان الايقاعي 6/8 والضرب الايقاعي "أُكْرُكْ" (دُمْ)(تَكْ)(تَكْ)(دُمْ)(تَكْ)(إِسْ) مصاحبا للكلمات:

"يابا الخير إي"، "يابا الخير إي"، "شد المهرة العفيـ"،      " ية المعنقية" .

ومن الاغنيات التي كتب كلماتها توفيق النمري ولحنها، وقامت بغنائها المطربة القديرة هدى سلطان.

  • مشتاقللك يا رفيق الروح وهي من مقام الـ "راست"

استخدم النمري في موسيقى المذهب، الميزان الايقاعي الثنائي البسيط 2/4، والضرب الايقاعي "فلاحي"، كما استخدم التصفيق كمؤثر صوتي حماسي، في اجزاء من المقاطع الموسيقية وكذلك في بعض الاجزاء من المقاطع الغنائية.  وعند غناء المذهب، استخدم في الجملة الاولى منه، ايقاع المقسوم على الميزان الرباعي 4/4، وأما في الجملة الثانية من المذهب، عاد لاستخدام الميزان الثنائي وايقاع الفلاحي، وفي قفلة المذهب استخدم ايقاع البلدي، وأما الجملة الثانية من المذهب وقفلته، فقد جعل منها لازمة غنائية تتردد في نهاية كل من الكوبليهات الثلاثة للأغنية، وكان يبدّل بين الضربين الايقاعيين "المقسوم" و"البلدي" خلال الكوبليهات لعدم الوقوع في الملل.  وكان يحافظ على إعادة المذهب بعد كل كوبليه تمشيا مع القالب الغنائي المعروف في الأردن بـ " الأغنية الشعبية"[19]، ويتبعه بموسيقى الكوبليه التي قسمها بين الناي كسؤال بأداء انفرادي، وبقية الفرقة بعزف جماعي كجواب.  

مشتاقلك يا رفيق الروح                   لا تسافر وحدك وتروح

خذني ووديني ع بلادك                  لا تبكي عيني ببعادك

وتزيد بهالقلب جروح

عشرتنا ايام طوال دايما على بالي        مالي بهالدنيا رسمال الا انت يا غالي

خذني ووديني ع بلادك                  لا تبكّي عيني ببعادك

وتزيد بهالقلب جروح

عرفتك صادق يا محبوب ما عندك نية    اوعي توديني بدروب صعبة وملوية

خذني ووديني ع بلادك                  لا تبكي عيني ببعادك

وتزيد بهالقلب جروح

لافرشلك دربك بورود بس اسمع مني      خليني قربك موجود ولا تبعد عني

خذني ووديني ع بلادك                  لا تبكّي عيني ببعادك

وتزيد بهالقلب جروح

  • أغنية "اسمر خفيف الروح": وهي من مقام الـ "راست" من كلماته والحانه، غناها هو نفسه وغنتها سميرة توفيق، ولكن عندما اعطاها الأغنية قام بإجراء تعديل بسيط على اللحن ليناسب المساحة الصوتية لسميرة. أما الموازين الايقاعية المستخدمة في الأغنية فميزان 2/4 والضرب الايقاعي "فلاحي"، والميزان 4/4 والضرب الايقاعي "بلدي" مع إضافة تصفيق لزيادة الحماس في الأغنية.
  • أغنية "مرحى لمدرعاتنا": من الحان النمري وكلماته وهي من مقام راست 2/4 رومبا، جعل لها تركيبات وتنويعات ايقاعية بنفس الميزان وتنويعات ادائية في العزف والغناء، مما اعطى هذه الأغنية حماسا وجمالا إضافة إلى الفخر والاعتزاز الذي حملته في كلماتها.
  • أغنية "حسنك يا زين جنني": من كلمات وألحان توفيق النمري غناها وديع الصافي. وهي من مقام "الراست" أما الميزان 2/4 والضرب الايقاعي فهو"رومبا". والتركيبة اللحنية 5 بارات[20] ثنائية الميزان بالرغم من ان التفعيلة الشعرية تتوافق مع الميزان 3/4 ولكن بسبب اضافة "ويلي يمه" اصبحت الجملة اللحنية متوافقة مع الميزان الثنائي. وقام النمري بغناء هذه الأغنية، ولكن كعادته، استخدم تركيبة ايقاعية جديدة جعلت اللحن يبدو مزركشا بزخارف مختلفة وأضاف مؤثرات صوتية من التصفيق، فبدت بحلة مختلفة عن نسخة وديع الصافي.

يبقى توفيق النمري رمزا للموسيقى الأردنية، وهو بلا شك أحد أبرز الموسيقيين العرب ولا زالت اغنياته تجوب اسماع الناس في شتى بقاع الارض... رحم الله الفنان توفيق النمري وجعل مثواه الجنة.

02.jpg

   الفنان توفيق النمري وصخر حتر

 

توفيق النمري:

من سهول حوران، من البراري الوادعة، وفي زمن الحياة العصامية.. انبتت ارض بلدة الحصن الأردنية فناناً..

كان اسمه توفيق ... اَقدامه وطِئت كل شبر من حواري قريته، وجال في براريها الشفيفة، صعد على اسطح منازلها، تسلق اشجارها، كان يلتقط ثمار التوت المزروع في "حوش الدار" ويتناول فطوره المحبب من ثمار تين بساتينها، طارد دجاجاتها كما فعل اطفال جيله.. اكتشف محيطه، وارتشف السعادة والفرح من بيئته، واكتسب شدة سواعده من الارض التي انجبته.

في طفولته، شارك اهله واقاربه وجيرانه وابناء قريته مناسباتهم وحياتهم، استمع الى كلماتهم واحاديثهم وحكاياتهم، حفظ وردد اهازيجهم، سمع اصوات الناس والطيور والريح، شاهد ازهار الارض وهي تتفتح وتلون السهول، راقب الاشجار وهي تنمو وتكبر وتثمر، عاصر تطور الحياة، واغرم فيما انتجته البشرية من الآلات والاختراعات، سُر باستكشاف الأماكن الدقيقة، واصبح إصلاح الساعات هوايته التي رافقته طوال حياته، تعلم العزف على آلة العود، سعى وراء العلم واخذ منه ما تيسر له، ثقف نفسه بالقراءة والمطالعة والبحث، دخل المدرسة وتخرج من ثانوية اربد للتجهيز، وفي شبابه، التحق بالعمل في صفوف الجيش، هذا العمل الذي اتاح له فرص التنقل في مناطق متنوعة من وطنه الذي احب، واختبر الحياة وطقوسها في الأردن، واستمع للأغاني الفلكلورية والاهازيج وحضر الافراح والاتراح عند الأردنيين، فتفجرت في مخيلته ينابيع الافكار، ونما في داخله حب الارض والوطن والانسان، هذا الوطن الذي سكن في فؤاد توفيق النمري.

وعمل ايضا مدرسا للموسيقى في مدارس الحصن والطيبة، وعمل في إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية في رام الله ثم انتقل معها الى عمّان.


[1]  مفردها تهنينة، وتعني تهويدة، وهي أغنية تغنيها الام لطفلها عند النوم.

[2]  اغان شعبية تؤدى خلال حدث اجتماعي معين أو لمناسبة خاصة أو خلال أداء عمل ما. 

[3]  اغاني تعزز وتشجع الاطفال على الأعمال الجيدة التي يقومون بها لأول مرة في حياتهم وتزيد ثقتهم بنفسهم، كأن يبدأ الطفل خطواته الأولى بالمشي، مثل أغنية "حُدْرُجْ بُدْرُجْ".

[4]  مطلع الأغنية: بَلِفّْ وبَدُوُرْ بلف وبدور... بَطْلَعْ لُهْ مْن العارْضَهْ بِنْزِلْ من ناعورْ.

[5] الأجناس جمع جنس وهي توالي أربع نغمات قادرة على إبراز شخصية المقام حتى قبل استكمال سلم المقام الذي يتكون من توالي ثمان نغمات.

[6]  الطبع هو جنس موسيقي ثلاثي وهو توالي ثلاث نغمات بدلا من أربع قادرة على إبراز شخصية المقام.

[7] استخدام التحويلات المقامية ضمن عائلة المقام الأساسي وليس ابعد من استخدام المقامات القريبة له.

[8] الميزان الإيقاعي الثلاثي مبني على استخدام العد الزمني، فيقوم الملحن بالعد من 1 الى 3 ويكرر العدد دون استخدام استراحة بين العد.

[9] العد هنا من 1 الى 6 ثم يتكرر من جديد.

[10] وصفي التل شخصية سياسية أردنية عريقة، رئيس وزراء سابق لثلاث دورات، اغتيل سنة 1971.

[11]"يمّ" هي مفردة مختصرة لعبارة "يا أم" .

[12] الجيش السابع والثامن المقصود بهما جيش الحلفاء والجيش الانكليزي بشكل خاص.

[13] كاتب وشاعر وصحفي أردني توفي سنة 2009.

[14] مجموعة الوتريات التي استخدمها النمري كانت تضم آلة الكمان وآلة التشيلو والكونترباص، وفي الفرق الأوركسترالية كانت تضم أيضاً آلة الفيولا.

[15]  بالإمكان الاستماع للأغنية وجميع اغاني توفيق النمري من خلال موقع Youtube.

[16] - هنّ أي هُم.

[17]  المذهبجية هم مجموعة الكورس أو الكورال.

[18]  اللوازم الموسيقية جمع لازمة، وهي عبارة لحنية قصيرة مكملة للحن مكانها بين المقاطع الغنائية لإعطاء المطرب وقتا للتنفس أو كجواب لجملة موسيقية. 

[19]  يطلق على هذا القالب في مصر اسم الطقطوقة.

[20] بارات جمع "بار" وهو مصطلح موسيقي انجليزي، وبالفرنسية يقابله مصطلح "ميزور" ويستخدم الموسيقيون العرب كلمة "مازورة" وتعني مقياس أو حقل موسيقي محدد يساوي حدود الميزان الايقاعي.

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تنشّط الموسيقى الذاكرة وتفيد مرضى الألزهايمر؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM