arenfrfaestr

المهرجان الثقافي الدولي للسماع الصوفي في دورته التاسعة

بعد غيابه لسنتَين متتاليتَين بسبب انتشار جائحة كورونا، عاد "المهرجان الدولي للسَّماع الصوفي" في مدينة الأغواط (400 كم جنوب الجزائر العاصمة) هذا العام، في دورته التاسعة التي انطلقت يوم الخميس 19/5/2022، واستمرت حتى الاثنين 23/5/2022، تحت شعار "السَّماع الصوفي: دعوةٌ للحبّ والتحرُّر والسلام".

كانَ بالإمكان إقامةُ التظاهُرة، خلال السنتَين الماضيتَين، بشكلٍ افتراضي. غير أنّ مُحافِظ المهرجان، أحمد بن الصغير، وهو أيضاً مديرُ "مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة" في الأغواط، قال، في مؤتمرٍ صحافي عقده يوم الافتتاح: إنّه لم يُفكّر في هذا الخيار؛ لكون "الحضور شرطاً أساسيّاً في الحضرة" - تعني الحضرةُ مجالسَ الذِّكر لدى المتصوّفة - مذكّراً بمقولةٍ للمتصوّف شعيب أبي مدين التلمساني (1126 - 1198): "واعلم بأن الرضا يخصّ من حضرا".

ولدى إعطائها إشارة انطلاق هذا المهرجان، أكدت وزيرة الثقافة الجزائرية صورية مولوجي على ضرورة "الاهتمام بكافة الطبوع والفنون خاصة تلك المتعلقة بالكلمة الموزونة".

051.jpg

حضر في الدورة الجديدة منشدون وفرقٌ وباحثون من أحد عشر بلداً؛ من بينها تونس وليبيا وموريتانيا ونيجيريا وبوركينافاسو وتركيا ومقدونيا والبوسنة، إضافةً إلى فلسطين التي كانت ضيفِ شرف المهرجان.

ويقول بن الصغير عن المهرجان إنه "ليس مجرَّد مهرجانٍ ثقافي؛ فمدينةُ الأغواط، وبحكم موقعها الجغرافي والثقافي، تزخرُ بزخم ثقافي كبيرٍ وبتعدُّد في الطبوع الموسيقية يجعلان منها قِبلةً للسّماع الصوفي في العالَم".

وأنقسم برنامجُ العروض إلى قسمين: خصَّص الأوّل للسماع الصوفي الذي أقيم في "دار الثقافة التخّي عبد الله بن كريو"، بمعدَّل ثلاثة عروض في اليوم، قدّمتها فرقتان من خارج الجزائر وأُخرى من ولاية جزائرية. أمّا القسم الثاني، فتضمّن ندوةً دولية أقيمت في "مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة"؛ وتوزّعت أشغالها بين ثلاثة محاور:

تناولت الندوة الأُولى، التي ترأّسها محمد تاج الدين طيبي، موضوع "الحبّ في السَّماع الصوفي". ومن المشاركين فيها: كامل روحي آل بيرق من تركيا، والخضر عبد الباقي من نيجيريا، ورشدي أحمد سعيد ناصر من اليمن، وقاسامي فلامور من كوسوفو، وحسني مختار من الجزائر.

وتناولت الندوةُ الثانية، التي ترأّسها بشير بديار، موضوع "التحرُّر في السَّماع الصوفي"، ومن المشاركين فيها: أحمد عبد الرشيد من ساحل العاج، وزكريا الطيب الحضيري من ليبيا، ومحمد الفاتح قريب الله من نيجيريا، ورشا بن روابح من الجزائر.

أمّا الندوة الثالثة، فتناولت موضوع "السلام في السَّماع الصوفي"، وترأّسها عاشور سرقمة من "جامعة غرداية". ومن المشاركين فيها: محمد بن عزوزي وحدة طيطوش من الجزائر، وكمال حسن التيجاني من نيجيريا، ومحمد توبشير من تركيا.

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تنشّط الموسيقى الذاكرة وتفيد مرضى الألزهايمر؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM