arenfrfaestr

ندوة "موسيقى مصر القديمة: جدلية الصوت والصمت بين النغمات والكلمات"

أقيمت يوم الثلاثاء الموافق 13 كانون الأول/ديسمبر 2022 ندوة نظمها صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتور هاني أبو الحسن وذلك في قاعة سينما الهناجر بالقاهرة.  أدارت الحوار الأستاذة الدكتورة رشا طموم، الأستاذة في قسم النظريات والتأليف بكلية التربية الموسيقية ومقررة لجنة الموسيقى والأوبرا والباليه في المجلس الأعلى للثقافة.

وكان المتحدث الرئيسي في الندوة الدكتور وائل الشربيني الذي يعد من المتخصصين القلائل على مستوى العالم الذي جمع بين الخبرة العلمية والفنية في كل من علم المصريات والموسيقى، فهو حاصل على الدكتوراه في علم المصريات من جامعة لوفان ببلجيكا وله إصدارات متخصصة دولية في هذا المجال.  كما درس في نفس الوقت التأليف الموسيقي على يد أهم أساتذة التأليف الموسيقى بمعهد الكونسرفاتوار بالقاهرة في حينه.

في تاريخ الشربيني نيله جائزة في التأليف الموسيقى تسلمها عام 1997 من وزير الثقافة الأسبق الدكتور ثروت عكاشة. 

وعزفت مؤلفات الشربيني في كل من مصر وبلجيكا.

وبالعودة إلى الندوة، فقد حمل عنوانها الفلسفي في طياته قضايا وإشكاليات كثيرة كما طرح العديد من التساؤلات التي أجاب عنها الدكتور الشربيني مؤكداً أن الموسيقى هي فن الصوت ينتقل في الزمان.  وتوجد صعوبة تكاد تصل إلى درجة الاستحالة في التوصل إلي الشكل الصوتي مع البعد الزمني الذي يمتد إلى آلاف السنين، فهناك صمت في موروثات الحضارة مقابل صوت حالي، بمعنى "الماضي صامت والحاضر متكلم".

بدأ الدكتور الشربيني معرفاُ بكلمة مصر القديمة والتي تعد حقبة زمنية سحيقة تختتم مع القرن السابع الميلادي وأكد وجود ابحاث كثيرة قام بها علماء موسيقى يجهلون اللغة المصرية اعتمدوا على المنقوشات التي تم رسمها في إطار قواعد فن التصوير وليست صوراً فوتوغرافية للعازفين أو للآلات.  وأردف الشربيني أن الدراسة اللغوية لبعض النقوش كشفت بعض الأخطاء وأورد مثالاً لصورة تبدو كما لو أن هناك من يعزف على الدف، ولكن اتضح انه القمر وله رمز ديني، كما أكد ان من حق المؤلف الموسيقي أن يبدع ويتخيل ولكن لا يمكنه الادعاء أن هذه هي موسيقى القدماء لأنها لم تصل إلينا.  وقال: الحضارة المصرية لا تتميز بالثبات بل بالتغير على مستوى الدين واللغة عدة مرات، كما وضح بشكل مبسط أن هناك لغة مصرية واحدة ولكن بكتابات مختلفة، ومن الخطأ أن نقول لغة هيروغليفية لأن هذا نوع من الخطوط، وبالنسبة لمصر قال: هناك الكثير يكتب مِمَّنْ في الأثار، هذا جيد، ولكن يعتمد على أبحاث قديمة، وهذا العلم نحتفل بـ 200 سنة على ظهوره، وقد تقدم وتغير الكثير من نظرياته حيث أنه علم متجدد.  وهناك فاصل بين العلم والمعلومات يجب إدراكه لأن التجاوز يعني ظهور أشياء لا معنى لها.  ويوجد من يتسرع ويتخيل أوتاراً أو طريقة عزف من إحدى الصور التي تظهر زاوية معينة.  وبعد فترة قد تظهر صورة أو رسمة أخرى لزاوية مختلفة تعطي فكرة أخرى.

وأكد د. وائل الشربيني اننا نستدل من الرسوم على الآلات الموسيقية والفنانين، وهذه تعطينا صورة عن الواقع الموسيقي، لكننا لا نستطيع أن نسمع هذه الصور الصامتة.  وقد استعرض العديد من الصور والمشاهد من الأفلام التي أوضح من خلالها ان موسيقاها ليست مصرية وإنما من خيال المؤلف طبقا لثقافته السمعية.  ومن أهم أمثلة الاستلهام الذي يندرج تحت حرية الإبداع أوبرا "عايدة" لفردي وأوبرا "اخناتون" لفيليب غلاس وموسيقى فيلم المومياء من إخراج شادي عبد السلام.


 

Rate this item
(1 Vote)
Last modified on الإثنين, 02 كانون2/يناير 2023 13:01
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

واقع العلاج بالموسيقى في العالم العربي؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM