الانشاد الدّيني في الثّقافة الشّعبيّة الخليجيّة: المجتمع الكويتي نموذجاً

إعداد: د. ماهر بن عبّاس الهلالي

 

إنّ تراثَ أيِّ شعب يعكس حضارةً غنيةً ومُخلَّدة عبر الحقب الزمنيّة المتتالية، والحضارة العربيّة في منطقة الخليج واحدةٌ من الحضارات التي قامت على أعمدةٍ مختلفةٍ في الاقتصاد والعلومِ والثّقافة، فكان لها باعٌ ممتدٌ وتاريخ يُذكر، في جميع الجوانب الحضاريّة، واليوم نكشف وإياكم جانبا مُمَيَّزا من جوانبِ الثّقافة غير المادية في الحضارة الخليجيّة، ألا وهي الإنشاد الدّيني في الثّقافة الكويتيّة، والذي يمثّل جانبا مضيئا في المجال الثّقافي والاجتماعي بدولة الكويت بما يحمله من تنوع في عناصره وأشكاله وأغراضه، ويعود ذلك إلى ما  جادت به الذّاكرة الجماعيّة الكويتيّة بحكم انتماء هذا التّراث إلى دائرة المتوارث شفاهيّا، وهو ما يعكس وجود ثقافات مختلفة تدلل على التواصل الحضاري الخليجي مع الأمم والشّعوب المجاورة برّا وبحرا.  فماهي ملامح الانشاد الدّيني في الكويت؟ وفيما تتجلّى مظاهر التّنوّع؟

الانشاد الدّيني

لغة: هو نشد، ينشٌد وينشِدُ، نشدا ونِشْدَانا، فهو ناشد، والمفعول منشود ونشيد، أنشد، ينشد، إنشادا، هذا هو المصدر الرسمي لكلمة الإنشاد، وهو من حيث اللّغة النّداء، والنّاشد هو المنادي، إنشاد الشّعر: قراءته بصوت مرتفع... (معجم المعاني الجامع).

اصطلاحا: الأناشيد مفردها أنشودة "وهي فن غنائي ديني يهتم بتناول الحياتين الدّنيا والآخرة من منظور إسلامي، يذكر فيها استعمال آلات العزف الموسيقيّة أثناء العرض والتّسجيل، ويقتصر فيها على آلات الإيقاع، والمؤثّرات الخاصّة، لها أهداف كما لها حقول، أمّا إذا استعملت فيها آلات العزف، فيطلق عليها أغاريد..." (جهاز أنسام الصبّاح للتربية الفنية، 2011، ص8) فقد "قام الإنشاد على حسب ذوق تقاليد الشّعوب الاجتماعيّة واعتقاداتها وأحكامها الشّرعيّة، وممّا يزيد لفظ الإنشاد تزكية واحتراما أنّه ارتبط في الاستعمال العربي الإسلامي القديم بالدّعاء للرّسل وللمؤمنين" (ص9) وقد ارتبط الإنشاد كممارسة بالطّقوس الرّوحيّة الدّينيّة التي كانت تُقام في الزّوايا ومختلف أماكن التّعبّد.

تاريخ الإنشاد الدّيني

 يرجع تاريخ الأناشيد إلى أوّل وأهم الأناشيد في بداية عصر الإسلام والتي ألقاها أهل المدينة في استقبالهم لرسول الله صلى الله عليه وسلّم والتي يرد مطلعها كالآتي (عبد الله، 2016، ص 7):

"طَلَعَ البَدْر عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاعْ.

وَجَبَ الشّكْر عَلَيْنَا مَا دَعَا لِلَّهِ دَاعْ.

أَيّهَا المَبْعوث فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المطَاعْ.

جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاعْ"

وقد تناول موضوع الإنشاد الدّيني العديد من المراجع، بحسب الاعلاميّة الكويتيّة أمل عبد الله وضمن مقتطفات من تاريخ الإنشاد الدّيني لدى العرب في فجر الإسلام وما بعده، الذي أوردته في كتابها الإنشاد الدّيني في الكويت، حيث عرّفت الإنشاد الدّيني على أنّه الفن الغنائي الذي يعمد إلى موضوعات لها طابع ديني كالعشق الإلهي والمدائح النّبوية، وقد أوكِل الأمر إلى أصحاب الحناجر القويّة للأداء. 

شاعت القصيدة في عصرنا الحديث ولٌحِّنت بأسلوب المقام الشّرقي، كما تنوّعت المقامات وفقا للبلد أو المنطقة المؤلّفة فيها، مثل: "السيجا " وتقصد هنا مقام "السيكا" في بلاد المشرق، ومقامات الرّاست، والبياتي، والكرد، وغيرها من المقامات.

وكانت قصائد حسان بن ثابت، شاعر الرّسول صلى الله عليه وسلم، من أشهر هذه القصائد.

وظهر الأداء في الإنشاد الدّيني مع ظهور الإسلام، وازدهر في عهد الأمويين حيث أصبح فنّاً له أصوله وتقاليده وقواعده.  وبانتقال زرياب إلى الأندلس، عُرفت المدرسة العربيّة في الإنشاد والعزف هناك. هذا وتطوّر الإنشاد في عهد الفاطميين لأنّهم أوّل من أقاموا المناسبات الدينيّة كرأس السّنة الهجريّة وليلة الأول من رجب وليلة الإسراء والمعراج وليلة أول شعبان ونصفه ويوم النّحر ويوم النّيروز وغيرها من المناسبات الدّينيّة التي كانت ولا زالت سببا في ازدهار وانتشار الإنشاد الديني في البلاد الإسلاميّة في القرن العشرين وما بعده، ولعل ذلك مرتبط ارتباط الحضارة العربيّة الإسلاميّة بحركة انتشار الإسلام في كل أنحاء العالم.

 وحتى نلتزم بالإطار الجغرافي والاجتماعي لبحثنا المحدّد في المجتمع الخليجي عموما والكويتي خصوصا، فإنّنا نشير إلى أهم أسباب ظهور الإنشاد الدّيني في المجتمع الخليجي في المناطق السّاحليّة خاصّة؛ فقد انتشر ما يسمّى بالدّعاء بأصوات متنوّعة، وورد في عدة قوالب وأشكال دون تأطير نظري ولا درس علمي سبقه، فقط كان بحكم طبيعة رحلات البحر وما يحيط بها من خطر، حيث أعتاد مرتادو البحر من العرب المسلمين أثناءها على الدّعاء والإنشاد وذكر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم والتّبرّك باسم الله طلبا للستر والأمان من مخاطر البحر.

وتؤكد كتب التّراث على أن بداية الإنشاد الدّيني انطلقت مع انطلاق الآذان عبر حنجرة بلال بن رباح (الهلالي، 2020، ص1) موضّحة تطوّر الأمر على أيدي المؤذنين في البلاد العربية وأصبح له أساليب متعدّدة وطرق شتى في الأداء.

كما يقوم الانشاد على الذوق وتقاليد الشعوب الاجتماعية ومعتقداتها وأحكامها الشّرعية ممّا يزيده تزكية واحتراما وقد ارتبط مضمونها بالتّغييرات الوجدانيّة الرُوحانيّة.

وأشارت الإعلامية أمل عبد الله إلى أن الإنشاد أصبح فنا له أصوله وضوابطه وقوانينه في العهد الأموي، إذ أنشد دون مصاحبة الآلات الموسيقيّة، وأحيانا يصاحبه استخدام نقر على آلة الدف، ثم تطور شيئا فشيئا فبدأ يعتمد على الجمل اللّحنية المبتكرة واستخدام اللّوازم الموسيقيّة.  وقد رافق حديثها  استعراض كتابها حول الانشاد الدّيني في الكويت الذي شمل عدّة فصول نذكرها كالآتي:

الفصل الأول يتناول الإطار التّاريخي الاجتماعي لظهور ممارسة الإنشاد الديني في الكويت، كما يتحدث أيضا عن دور المجتمع الكويتي الذي يعد مزيجا من البدو والحضر وقد تمسك الجميع بعاداته وتقاليده سواء الأصيلة او المكتسبة من خلال التّوافد والهجران. وهذا ما يحيلنا "الى الكويت تاريخياً“ وقد اسست الكويت في منطقة تعاقبت عليها الحضارات ولعب موقعها دورا ... في التاريخ القديم من خلال ما توصل اليه علماء الآثار ثم جاء عهد الفتوحات الإسلامية مع "خالد ابن الوليد" فسميت هذه المنطقة "القرين "

كما وجدت على أرض الكويت مدن خلّدها التاريخ منها مدينة (كاظمة)، التي ولد فيها الشاعر الشهير "الفرزدق وهو همّام بن غالب بن صعصعة المولود في البصرة في السنة العشرين للهجرة، أمّا أمّه فهي ليلى بنت حابس أخت الأقرع بن حابس، وهو صحابيّ جليل كان من أشراف العرب في العصر الجاهليّ" (أبو رنة، 2021) الذي مجدها في مدحيّته لسليمان بن عبد الملك" (عبد الله، ص 11-12).

"تَحِنُّ بِزَوراءِ المَدينَةِ ناقَتي

حَنينَ عَجولٍ تَبتَغِ البَوَّ رائِمِ

وَيا لَيتَ زَوراءَ المَدينَةِ أَصبَحَت

بِأَحفارِ فَلجٍ أَو بِسَيفِ الكَواظِمِ

وَكَم نامَ عَنّي بِالمَدينَةِ لَم يُبَل

إِلَيَّ اِطِّلاعَ النَفسِ دونَ الحَيازِمِ

إِذا جَشَأَت نَفسي أَقولُ لَها اِرجِعي

وَرائِكِ وَاِستَحيِي بَياضَ اللَهازِمِ..."

بعض المناسبات الدينيّة من خلال قوالب الانشاد في الثّقافة الكويتيّة

كان ولا زال الإنشاد يصاحب كل اعمال المجتمع الكويتي بمختلف فئاته في البر والبحر حيث كان البحارة يقومون بالدعاء والتوسل خلال فترات الرحلة، وكان المسافر عبر الصّحراء يمضي رحلته بزاد الإنشاد أيضا.  كما كان المجتمع الكويتي يقيم حفلات في مناسبات دينيّة بغرض ذكر الله ومدح رسوله المصطفى خير البشر محمد صلى الله عليه وسلّم، ومنها المولد النّبوي الشّريف، وإقامة جلسات علاج وتطبيب، ومنها الموالد وهو سمة اجتماعيّة يتميز بها المجتمع الخليجي حسب ما توصلنا إليه من نتائج في بحثنا (الهلالي).

  • ختمة القرآن:

 ولعل من أهم وأبرز المناسبات الدينية في الكويت والتي ذكرت لنا، زفّة حافظ القرآن وتسمى "ختمة القرآن"[1] وهي عبارة على احتفال بختم قراء القران تلاوة وترتيلا ويحضر الحفل الرجال والنساء وهم يسيرون خلف الطفل الذي حفظ القرآن ومن يصطحبه من أهله ثم يجوبون كل حارة لجمع ما يقدر على إعطائه الموسرين من النقود، ومن أبرز الأناشيد مثال ذلك (عبد الله، ص16-17):

"الحَـمْـدُ لِلّهْ الـــذِي هَـدَانَــا

لِلـدّيـنْ وَالاسْــلاَمْ اجْتَـبَـانَـا

فَسُبْحَانَـهُ مِـنْ خَالِـقِ سُبْحَـانَـا

بِفَضْلِـهِ عَلَّمَـنَـا القُـرْآنَـا

آمِينْ

نًحْـمَـدُهُ وَحَـقُّـهٌ أَنْ يُـحْـمَـدَا

مَا ظَهَرَ الزَّهْرُ وَمَا طَاحَ النًّدًى

ثُمَّ الصَّلاَةُ كُلَّمَا الحَادِي حَدَا

عَلَى النَّبِي الهَاشِمِي مُحَمَّدَا

هًذَا غُلاَمُ قَدْ قَرَأَ وَكَتَبَ

وَقَدْ تَعَلَّمَ الرَّسَائِلَ وَالخُطًبً

لاً تُقًصِّر يَابْنّ أَشْرَافِ العَرَبَ

وَاطْرَحْ عَلَى اللَّوْحِ دَرَاهِمَ وذَهَبَ..."

  • ختمة البنات:

كانت النساء في "ختمة البنات" يتجملن بارتداء الحلي والثياب المشغولة بالزري ثم تبدأ المطوعة (المتفقهة والعارفة بدين الله) بقراءة سورة الفاتحة ثم بعض الآيات من سورة البقرة وأخيرا تقرأ "التَّحْمِيدَة[2] التي  تتشابه مع التُّومِينَة[3] وهي احتفال الأطفال بحفظ القران وتسمى بهذا الاسم نسبة إلى عبارة آمين التي يرددها الأطفال  بعد كل شطر (عبد الله، ص 17).

"الحمد لله الذي هدانا (آمين)             للدين والإسلام واجتبانا (آمين)

سبحانه من خالق سبحانه(آمين)         بفضله علمنا القرآنــــــــــا (آمين)

نحمده وحقه أن يحمدا (آمين)            ما ظهر الزهر وما طاح الندى (آمين)

ثم الصلاة كلما الحادي حدا (آمين)       على النبي الهاشمي محمدا (آمين)

هذا غلام قد قرأ وقد كتب (آمين)         وقد تعلم الرسائل والخطب (آمين)

ولا تقصّر يا ابن أشراف العرب(آمين)    واطرح على اللوح دراهم وذهب (آمين)

ولا يكن طرفك همٌ وغضب (آمين)        فالله يعطي ثم يمنح ويهب (آمين)

علمني معلم ما قصّرا (آمين)             رددني في درسه وكررا (آمين)

إني تعلمت كتاباً أكــبرا (آمين)            حتى قرأت مثله كما قرا (آمين)

جزاك الله يا والدي الجنانا (آمين)         وشيد الله لك البنيانا (آمين)

الجد والجدة لا تنساهما (آمين)           فعند ربي جزاهما (آمين)

في جنة الخلد مع الولدَانا (آمين)"

  • "التّهليلة" أو "التّهلولة"

تختلف تسميتها من منطقة إلى أخرى إذ تسمّى في سلطنة عُمان بالتّهلولة"، وتسمّى بالتّهلِيلة" في الثّقافة الكٌويتيّة، وهي من المعتقدات الشّعبيّة لتفسير ظاهرة خسوف القمر قديماً، يعتقد الناس أن الحوت قد بلع القمر ونظرا لبساطة الناس وطيب سجيتهم فإننا نرى بعد فترة وجيزة خروج القمر فيأخذ الجميع الفرح والسرور اعتقادا منهم ان الحوت قد أطلق القمر بتأثير الإلحاح والدعاء مثال "التَّهْلِيلْ"، حيث قديماَ فى الكويت اذا خسف القمر يخاف الناس خوفاً شديداً، وكذلك الحال اذا كسفت الشمس. وكانوا يعتقدون انّ القيامة ستقوم بعد ذلك. فتراهم يهرعون الى الشّوارع والأزقة رجالاً ونساء كبارا وصغارا حاملين مصاحف القرآن الكريم وكل مجموعة لها شخص يقرأ لهم قراءة خاصة بخسوف القمر والجميع يردون عليه. ويسمون هذه الطريقة (التهليلة) فيقولون عنهم يهللون او يكررون قول لا إله إلا الله.[4]وفيما يلي الكلمات بالتبادل بين رئيس المجموعة والمجموعة (ص20):

رئيس المجموعة                المجموعة

"لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ                            لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ

مُحَمَّدْ رَسُولْ اللَه                 لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ

وِنْدُورْ بِالمَصَاحِفْ                       لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ

نِبِّي رِضَا مُولاَنَا                          لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ

مُولاًنًا يًا مُولاًنًا                           لاَ إلَهَ إلاَ اللَهْ ..."

  • الجَلاَّعَاتْ

وهو إنشاد ديني يؤدّى مع بداية ظهور شهر شعبان وينتهي مع بداية شهر رمضان وتقوم به الفرق من جمع النقود والأرز والحنطة، وهذا يدل على تكافل المجتمع المدني تجاه هذه الطبقة.  ومن بين النصوص التي ينشدونها (ص21):

"طَالْبِينْ الكَرِيمْ

خِيرْ مَالْنَا سِوَاهْ

وْسَلِّمَهْ يُومْ اللَّهْ

وَاجْعَلِهْ بِأَجْرْ

يَأْبُوٌ العْيَالْ

لاَ فَجْعَكٍ الزّْمَانْ

وراس طويل

والمشط خضعه"

وتجمع هذه الفرق ما جاد به أهل البر والإحسان من أرز وحنطة ونقود طوال هذه المدة ثم يتم تقسيمه على جميع أعضاء الفريق.

  • النَّاصْفُوهْ

في النصف الثاني من شهر شعبان يحتفل أهل الكويت بهذه الليلة المقدسة وينشدون الناصفوه (ص20) و"دق الهريس"، إذ تجتمع العائلات الكويتية للتعاون بدق الهريس بينما ينشدون القصيدة (ص21).

  • دَقْ الهَرِيسْ

وهي أيضا من المناسبات المهمة التي تحتفل بها الأسر الكويتيّة وتبدأ من منتصف شعبان استعدادا لشهر رمضان حيث تحضر مجموعة من المناحيز (جمع منحاز ويستخدم لدق الحبوب والبهارات) والخادمات وكميات كبيرة من الحنطة في أحد بيوت الأسرة، وتقف خادمتان على كل منحاز تتناوبان على دق حبوب الحنطة مما يحدث ايقاعا منتظما تنظم لها أهازيج وأناشيد مثل (ص23):

"يا الله ويا الله ويا الله (تعاد ثلاثا)

يَا كَرِيمْ يَا هُوهْ

يالله ويالله

وْيَا مَحْبُوبْ يَا هُوهْ

يالله ويالله

وْيَا مَوْجُودْ يًا هُوهْ"

  • القْرِقْيعَانْ

يعد من أجمل وأهم المناسبات التي عرفها الكويتيون منذ زمن طويل، فهي مناسبة محببة لنفوس الكبار والصغار، إذ كانوا يتجهزون له قديما بلباسهن المعتاد بالنسبة للفتيات أما اليوم فصارت الأم تحرص على تفصيل لباس تراثي ويقدمن انشاد البنات، ويبدأ التجهيز للقرقيعان منذ الليلة الحادية عشرة من شهر رمضان، وهناك من يبدأ التجهيز بداية من يوم 14 من شهر رمضان حيث تكون البيوت مفتوحة جاهزة لاستقبال الأطفال المنشدين ليجمعوا العطايا من أهل الجود، وهم ينشدون الأبيات الآتية (ص22):

"قَرْقِيعَانْ وْقَرْقِيعَانْ بِينْ أُقْصِيرْ وْرَمَضَانْ

عَادِتْ عَلِيكُمْ صِيَامْ كُلَ سَنَة وْكُلْ عَامْ

يَاللَّهْ سَلِّمْ وَلَدْهُمْ يَاللَّهْ خَلَّهْ لِأمَّهْ

عَسَى البُقْعَة مَاتْخُمَّهْ وْلاَ تْوَازِي عَلَى أُمَّهْ"

فإذا استمروا في الغناء سألوا:

يْسُوقْ الحْمَارْ وْلاَ مَا يْسُوقْ؟

أمَّا الأوْلاَدْ فَيَرْتَدُونَ لِبَاسْ الغَوْصِ.

  • "يالمذن":

ويقصد بها نداء إلى المؤذّن، وهي من أغاني المناسبات، وتغنى في شهر رمضان قبل موعد الإفطار مثال يَالمِذِّنْ أَسْرعْ أَذِّنْ.

  • يوم عرفات

من المناسبات المهمّة في الكويت وفي جميع البلاد العربيّة الإسلاميّة، إذ يجتمع الأولاد في مجموعات "في جميع الفرجان" (الأحياء)، ويغنون المثال (ص٢٥).

كما يُعمد إلى ممارسة العديد من المناسبات والاحتفالات الأخرى ومنها: العَايْدٌوهْ، والطّْرِيفْ الطّْرِيفْ، وأم الغيث ... يؤدون فيها ما تيسر من الأناشيد (ص26-29)، كذلك الزّواج والإنشاد الدِّيني في الكويت.

الفصل الثاني: النُّذور

وتعتبر من العادات الشّعبية الأصيلة في المجتمع النّسائي الكويتي، إذ تحرص المرأة على إيفاء النذر الذي نذرته على طفلها للشفاء.  ومن أشهر النذور:

  • "كَتْ النُّونْ".
  • "التّبييضَة" (المثال: ص37-38).
  • المالد: وهو من الفنون الدينية وأحد الطّقوس الكويتيّة، يقام ليلا في المنازل وفاء لنذر نذرته الأم أو الجدة، كما يقام تكريما لرسولنا الكريم، حيث يتناول المنشد سيرة الرسول صلى الله عليه وسلّم. وعقب كل جملة من الحوار السردي تَرَنُّمٌ بأحد الابتهالات فَرَدٌ من الحاضرين (المثال، الصفحة ٣٩). ويقوم غناء "المَالِدْ" على ثلاثة أركان: النّص، والمنشد أو القارئ، والمنشدون أو المردّدون (المثال، الصفحة ٤١).

وكانت هناك الكثير من الفرق التي تقدم المالد، نذكر منها "فرقة الملاَّ سيد هاشم الحنيان" وغيرها، وهنا دليل على تواجد فن المالد في الكويت.

الفصل الثالث: علاقة الانشاد بالبحر

وبما أنّ المجتمع الكويتي يعتمد اعتمادا كبيرا في رزقه على البحر غوصا وسفرا للتجارة، فنجد شتى ألوان الإنشاد الذي صيغ لكل مناسبة من المناسبات، ولعل أبرزها الإنشاد البحري الذي تعددت أشكاله وألوانه، وأبرزها التَّضرع والدعاء، وكانوا يرددون أحد "المْوِيلِيَاتْ" (جمع موال)، على سبيل الاستهلال" (ص 45-48).

كما أنّ لهذا الإنشاد أثر ديني، إذ يمارس على أنه إكمال لمهمة روحيّة، لذا لا بدّ أن يُسْتَهَلَّ به أي عمل يُقْدِمُ عليه ويخضع لألوان الغناء البحري، وأوله "النّهمة" وهي من فعل النّهّام (المصوت) حيث لم يكن النهام مغنيا يؤدي وصلات ومقاطع غنائيّة لرغبة ذاتيّة فقط، وإنّما كان ضرورة ملحة اقتضتها حاجة العمل البحري المتعب والمجهد للبحارة، فكان يلعب دورا مهما في التّرفيه عن البحارة والعاملين في السّفينة، ويجلو عنهم حالات التّعب ويشحذ هِمَمَهُمْ.

يطلق بحّارة الخليج العربي على المغنِّي الذي يؤدِّي أغاني البحر والذي يصاحب البحارة بأغانيه اسم "النَّهَّامْ" وهو مشتق من كلمة نَهَمَ والتي تطلق على الصوت الذي يعبر عن الضجر كما تطلق أيضا على صوت الأسد والفيل، ولهذا فالنهام لا يشبع من الغناء والتلحين ويمتاز بقوة الأداء وحلاوة الصوت وحفظ كثير من الشعر.

وأطلق أيضا بحارة الخليج اسم النهمة على كل أشكال أغاني البحر. والنّهَمْ هو نوع من الدعاء اختطه البحارة ليعبر عن كثير من حالاتهم النفسية وللتخفيف عن النفس الكادحة.

والنهمة ترتبط أساسا بالعمل على السفينة ولذا فلها قواعد ثابتة وخاصة بالأداء فكل أغنية لها الشكل والعمل المناسبان التي تؤدّى أثناءه، فالعمل المؤدى أثناء رفع الأشرعة وإنزالها له ضوابط غنائية محددة لرفع الشراع (خطف الشراع) كما يسميه البحارة ويطلق على هذا الأداء الخطفة وهذه تؤدى أثناء العمل ويختلف زمنها الأدائي حسب نوع الشراع من الييب إلى الفتيني إلى الشّراع العود كل حسب حركة تركيبه ونزعه، ولسرعة الرّياح أيضا تأثير.  وتتلوّن هذه الخطفة بين السّريعة والمتوسّطة حسب المهمّة الموكلة أثناء سرعة الرياح مثلا، كما تختلف مسمياتها الفعليّة الأدائية حسب نوع الشّراع فهناك خطفة العٌود وخطفة القَلَمِى وخطفة البُومِيّة وخطفة الجِيبْ، وهذه مسمّيات بعض من الأشرعة المستخدمة التي استخدمها البحارة في الكويت، ويقابلها في سلطنة عمان عبارة شلّة القلمي وشلة الفتيني وشلة شراع العود وشلة الجيب وأطلقوا مسمياتها المختلفة حسب لهجة المجتمع في سواحل سلطنة عُمان وحسب لهجة المجتمع في سواحل الكٌويت، وهي مصطلحات يطلقها البحّارة على أنواع الغناء أثناء أداء العمل برفع الأشرعة أثناء الابحار.

لذا فمصطلح الخَطْفَة يعني رفع الشِّرَاعْ، والعمل هنا يطلق أيضا على الشّكل الغنائي المصاحب ولذا سميت بخطفة الشّراع وتعدّدت أنواع الخطفة حسب أسماء الشّراع المستخدم في العمل.

وهناك أيضا أعمال كثيرة تؤدى على سطح السّفينة أخذت مسمّياتها الغنائيّة من نوع العمل المؤدى، مثل (جَرْ المَجَادِيفْ) حيث تم استعمال هذا الاسم لنوع الغناء الذي يغنى أثناء أداء حركة المجداف.

أما بالنسبة للأعمال الأخرى التي تؤدى بسرعة على سطح السفينة، ومنها البسيط، فيستخدم البحارة أثناء تأديتها غناء اليامال[5].  وهناك أنماط غنائية كثيرة نستطيع أن نضعها تحت اسم الأغاني التّرفيهيّة التي قد يستعان ببعضها لأداء عمل بسيط كطيّ الشّراع (جفت شراع ) أو لمة الجِيب، أي أعمال تؤدَّى بعد أداء العمل الرئيسي بمباشرة عمل آخر.

كما توجد أيضا أغاني كثيرة تؤدَّى كأغاني ترفيهيّة للتّرويح عن النّفس بعد العمل الشاق أو تؤدى أثناء استراحة البحارة سواء على سطح السفن الكبيرة (سفن السفر) أو في الدور، أي أماكن تجمع البحارة في فترة الاستراحة على اليابسة. ومن هذه الفنون غناء الحدادي وفنونه وأغاني الصوت.

وتؤكد الإعلامية أمل عبد الله أن د. يوسف دوخي قسّم النّهمة إلى ثلاثة أقسَام:

  • اليَامَالْ وهو أقرب صورة للإنشاد.
  • الخَطْفَة.
  • الحِدَادِي ويختص بالتّرفيه عن البحارة.

 كما ينقسم الشّعر المستخدم في النَّهْمَة إلى قسمين:

أولا: الزْهِيرِي أوْ المَوَّالْ النُّعْمَانِي. وتنحصر أنواع الشعر الغنائي عند البحارة في شكلين أساسين هما:

  • الزهيري وهو نمط شعري استخدمه البحارة في أغانيهم. فقد استخدم البحارة شعر الزهيري في الأغاني ذات الزمن الثابت كجر المجاديف مثلاً، كما استخدموه في بعض الأغاني الترفيهية مثل الحِدَادِي والفَجْرِي. واستطاع البحارة استنباط أنواع كثيرة من الشعر الزهيري استخدموها في أغانيهم. ولهذا ظهرت أنواع كثيرة من هذا الشعر ومنها: السباعي والسداسي والخماسي الشطرات. ولكل من هذه أنماط معروفة فالسباعي يضم سبعة أجزاء شعرية تكون الثلاثة الأولى ذات قافية واحدة، ثم الأجزاء من الرابع إلى السادس يكون لها قافية ثابتة ثم يعود الجزء السابع بالقافية الأولى والتي تسمى بالقفل وهي ختام الشعر. مثال (عبد الله، ص56):

"يَا عَامِر الدِّينْ وِالدُّنْيَا وْبِيتْ الحَرَمْ

يَا مْنَزِّلْ بِالكُتُبْ كًلْ مَا حَلْ وْحَرَمْ

إنْ شَاءَ اللَّهْ نْزُورْ النَّبِي وِنْزُورْ بِيتْ الحَرَمْ

وْنِدْخِلْ البِيتْ مَعَ عِبَادَة صَالْحَة

نِدْخِلْ وْنِنْوِي نِيَّة صَالْحَة

وِالعَبْدْ إِذَا طَاعْ رَبَّهْ أَصْبَحَتْ نِيتَهْ صَالْحَة

يَارَبْ تِغْفَرْ ذْنُوبْ مِن زَارْ الحَرَم".

  • المْوِيلِي تصغير لكلمة "موَّالْ" وهو أقرب إلى شعر الزّجل. ولعل من أشهر من كتب هذا الشعر هو الحميدي بن منصور كما أشار إليه يوسف الدُّوخِي، كما في المثال أدناه (ص ٥٧):

ياللّه صبَاحْ المْبَارَك

لنا وللمؤمنين

اشْفَعْ لنَا يا مُحَمّد يا سيِّدَ المُرْسَلين

يوم الحَشِرْ والقِيَامَة

اشْفَعْ لنَا كُلَّ حين..."

كذلك أشارت المحاضرة الى وجود عدة أنواع من الإنشاد الديني ولكنها ذات طابع طقوسي نظرا لارتباطها بالثّقافة الإفريقيّة مثل الزّار الذي تكلمت عليه في الفصل الرابع من كتابها.

الفصل الرابع

الزَّارْ (الهلالي، 2023، ص151-153) وهو إحدى الظَّواهر التي انتشرت في المجتمعات الشّعبيَّة البسيطة.  والكويت، ككل المجتمعات الخليجيَّة، تأثرت بهذه الظَّاهرة الوافدة من إفريقيا؛ حيث الطَّمْبُورَة (ص186-188) وهي بعض الألحان المتعارف عليها، وكذلك النُّوبان وهو غناء إفريقي يمارسه من يتردّد على النُّوبَانْ، أما القادري فهو لون من ألوان الإنشاد الصّوفي سمي بالقادري نسبة إلى الشيخ عبد القادر الكيلاني وهو طقس يشبه "المالد" في جميع مراحل أدائه.  ومن ألوان الإنشاد في القادري مثال يرد في الصفحتين (عبد الله، ص59-60)، وبعض القصائد التي تنشد في المال (ص61-62).  ومع أنّ المالد كان احتفالا جليلا بمولد الرسول الكريم وكان له شأن في كويت الأمس الا انه تلاشى أو قارب الاندثار.  ومن أناشيد المالد (ص63-65).

ولا يكتفي الفصل بمناسبة مولد الرسول الكريم، بل يتناول أغاني جلوة العروس (ص68). كذلك نجد الزهيري كلون من ألوان التوسل والدعاء.  وهناك أيضا "اليَاهِي يَا مَال" وهو لون آخر ينشده النّهَّامْ[6]، في التّوسّل إلى الله عز وجل (ص 71).  وينشد النّهَّامْ عند خطف الشّراع الاستهلال (ص72) وقصيدة أخرى جاءت على نفس الوزن وهي "المْويلي".

استنتاج

من خلال هذه المقالة التي اقتصر فيها الاهتمام على الجانب الأدبي التّاريخي لنمط الإنشاد الدّيني، وكذلك على الجانب التّكويني البنائي من حيث الاشكال التي وردت عليها مختلف الأناشيد، والتي بدورها مكنتنا من معرفة أنواع الإنشاد استنادا لما يرد علينا من تسميات ومصطلحات أغلبها وظيفي يرتبط بالمناسبة والغرض من الفعل الإنشادي وليس من حيث البناء الإيقاعي واللّحني، لذلك خصصنا هذه المقالة كمدخل لأدبيّات الإنشاد الدّيني وأنواعه وما يمكن أن تضيفه لها من نتائج تسمح لنا بالحديث حول ملامح الإنشاد الديني في الثّقافة الخليجيّة عموماً وفي المجتمع الكويتي خصوصا.

إذ يتخذ الإنشاد الدّيني في البر والبحر في الثقافة الكويتيّة والخليجية مكانة مهمة حيث تمتدّ جذوره في عمق المجتمع الذي انفتح منذ البداية على طبيعة البرّ والبحر. وقد شهد هذا الفن مراحل من التطور رافقته في مسيرته الأولى سواء على صعيد اللّحن أو الكلمة أو الموسيقى.

ولعل ما يمكن الاعتماد عليه للحديث عن العلاقات الاجتماعيّة والثّقافيّة، ما استهلت به الإعلاميّة الكويتيّة الدّكتورة أمل عبد الله محاضرتها "الكلمة في الفُنون الشّعبيّة الغِنائيّة"[7] بتقديم تناولت فيه العلاقات الأسريّة التي تربط سلطنة عٌمان والكويت، مؤكدة على العلاقات الأزليّة الحميميّة بين المجتمع الكويتي والمجتمع العُماني، ولعل ذلك يبرهن على ما ذهبنا إليه بوجود تواصل اجتماعي ثقافي بين أقطار الخليج العربي كان قد سبق أو ربّما كان بالتّوازي مع التّواصل الثقافي مع شعوب الساحل الشّرقي لإفريقيا. وواصلت ضيفة مدينة صور حديثها لتدخل مباشرة في موضوع المحاضرة الذي حمل في طياته ما يخص الفنون القولية في الدعاء والإنشاد والتوسّل، في محاور أولها ختمة  القرآن ثم الطقوس الاجتماعيّة التي تمارس على امتداد العام.  وكذلك يشمل هذا التشابه قسم الأناشيد وبعض الممارسات الطّقوسيّة المنتشرة في أقطار الخليج العربي، ويتميّز بها المجتمع الخليجي ككل ومنها ذكرت طقوس الزّارْ والطّمْبُورَة (الهلالي، ص192)، وغيرها من الممارسات التي كانت تقام للتّطبيب.

كما أضافت عبد الله أنّ العربي بطبعه وتكوينه منشد لأن الحياة في الصّحراء بما فيها من وحشة وسكانها بعيدون عن بعضهم البعض حيث يعيشون في مجموعات قبلية تتميز حياتهم بنشاط رعي الأغنام وكثرة الغارات على القبائل المعادية، ولعل ذلك من الأسباب التي تشجع على وجود ممارسات تعبر على التّباهي بالانتصارات وتشجيع المحاربين وذلك ما نجده في فن الرّزحة في سلطنة عُمان. وما إن يأتي اللّيل حتى يجتمعوا في خيمة كبير القوم لتلمس أسباب التّسلية من إنشاد شعر مطلق أو غناء شاعر الرّبابة.  وهكذا، برز الشّعر كأوّل أنواع الإنشاد في العصر الجاهلي، وها هنا نجدهم يسمّون التّرنّم إذا كان بالشّعر غناء وإذا كان بالتّهليل تعبيرا وفي الغالب ينشدون الرَّجز مرتجلا لذلك كان الشّاعر في الجاهليّة موسيقيّا بفطرته.

وقد تطبّع فن الغناء الكويتي بطبيعة المجتمع والجغرافيا فكان له نصيب من الصّحراء ونصيب من البيئة البحريّة، إذ لا يزال دورهما أساسيا في صياغة الأهازيج والأناشيد التي تعتبر حجر الأساس منذ بداية نشأة الأغنية الكويتيّة بخاصة والخليجيّة بعامة ممّا ساعدها على أن تشهد التّنوّع والانتشار الذي نراه اليوم، ذلك ما يفتح الباب للباحثين لمزيد الاهتمام بالتّراث الشّفوي في المنطقة الخليجيّة.

 

المراجع

أبو رنّة، إسراء. (2021). نبذة مختصرة عن الفرزدق. موضوع.

https://mawdoo3.com/نبذة _مختصرة_عن_الفرزدق

جهاز أنسام الصبّاح للتربية الفنية. (2011). مدخل إلى فن الإنشاد. شبكة سما العلميّة.

عبد الله، أمل. (2016). الإنشاد الديني في التّراث الكويتي. الكويت: المجلس الوطني الكويتي للفنون والآداب.

عبد الله، أمل. (2022، 1، 20). الكلمة في الفُنون الشّعبيّة الغِنائيّة ]محاضرة[. الكويت: مكتبة صور العامة.

الهلالي، ماهر بن عباس. (2020، 3، 31). الآذان أحد مقوّمات الحضارة العربيّة الإسلامية. مجلّة الموسيقى العربيّة الالكترونية. المجمع العربي للموسيقى.

الهلالي، ماهر بن عبّاس. 2023. الرّواسب الموسيقيّة الافريقيّة في الثّقافة الشّعبيّة العٌمانيّة (أطروحة دّكتوراه في العلوم الموسيقيّة). تونس: جامعة تونس.

 

الروابط الإلكترونية

  • طقوس ختمة القرآن الكريم قديماً في دولة الكويت

https://www.youtube.com/watch?v=Kj4XYcKBFZY

  • تحميدة لحفظة القرآن في أحياء الخليج العربي قديماً

     https://www.youtube.com/watch?v=SqGVpOgEbs8

  • عرض التّومينة

https://www.youtube.com/watch?v=z7CeBhT5Ai0

 

  1. للاطلاع على التسجيل ومزيد من المعلومات:  https://www.youtube.com/watch?v=Kj4XYcKBFZY
  2. لمزيد الاطلاع:  https://www.youtube.com/watch?v=SqGVpOgEbs8.
  3. لمشاهدة عرض التّومينة: https://www.youtube.com/watch?v=z7CeBhT5Ai0.
  4. لمزيد الاطلاع، بالإمكان زيارة الرابط: https://www.alqabas.com/article/54837
  5. وهو نوع من الغناء يساعد البحّارة على أداء عملهم سواء على سطح السفينة أو خارجها.
  6. المغنّي القائد ويسمى أيضا المصوّت وقد وجدنا هذه التّسميات خلال عملنا الميداني في صور بمحافظة الشّرقيّة.
  7. محاضرة ألقتها الدكتورة أمل عبد الله بعنوان "الكلمة في الفُنون الشّعبيّة الغِنائيّة" في قاعة المؤتمرات بغرفة صناعة وتجارة صور، بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير 2022م، السّابعة مساءا.
Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل ينتقص استخدام تقنيات أداء الموسيقى الغربية في الموسيقى العربية من هوية هذه الأخيرة؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM